Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تواصل انتقادها لخطاب الرئيس الأسد في مجلس الشعب


واصلت المعارضة السورية انتقادها لخطاب الرئيس بشار الأسد أمام مجلس الشعب ولاسيما بسبب عدم تضمنه أي خطوة ملموسة باتجاه إلغاء قانون الطوارئ.

وفي تعليقه على الخطاب اتهم الناشط الحقوقي السوري محمد العبد الله، النظام السوري، بانتهاج الأسلوب الليبي لمعالجة الأزمة السياسية في البلاد، على حد تعبيره.

وأضاف العبد الله في حديث لـ"راديو سوا": "السلطات السورية تنتهج الحل الليبي بنسخة معدلة. فهي تظهر للإعلام بخطاب سلس لكنها على أرض الواقع تواجه المحتجين السلميين العزل بالرصاص الحي. للأسف السلطة تعول على الحل الأمني وعلى الأجهزة الأمنية."

وفي المقابل قال إلياس مراد رئيس اتحاد الصحافيين في سوريا، إن هناك فرقا بين من يطالب بالإصلاح ومن يسعى إلى تخريب المنشآت والمؤسسات الحيوية داخل سوريا.

وأضاف لـ"راديو سوا": "أما ما أعقب ذلك من أعمال تخريب وتدمير وحرق فإنها تأتي في إطار التآمر على البلد من بينها الاستهداف الخارجي على سوريا وعلى مواقفها في مواجهة إسرائيل وفي دعم قوى المقاومة بمعنى دعم الذين يواجهون إسرائيل. من هنا يقول الرئيس الأسد إن سوريا مستهدفة."

أما العبد الله فقال إن النظام السوري لا يمتلك الإرادة السياسية لتحقيق الإصلاح، وحذر مما قد يشهده يوم الجمعة من أحداث: "الرئيس الأسد كان أكثر من واضح في سياسته أن الإصلاح لن يبدأ الآن، وهو قيد الدراسة لمدة 11 عاما. للأسف هذا يدل أن الرئيس الأسد لا يملك نيات حقيقية للإصلاح وإنما هي وعود. ما تتجه إليه الأمور ستحسمها الجمعة القادمة - جمعة الشهداء. تظاهر الناس في اللاذقية ضد خطاب الرئيس الأسد وبدأوا يهتفون -ما بدنا إلا الحرية- وفتحت النار عليهم وأردت شهيدا في منتصف العشرينات."

واشنطن تننتقد خطاب الأسد

وقد انتقدت الولايات المتحدة خطاب الرئيس السوري أمام مجلس الشعب الأربعاء، وقالت إنه لم يكن بمستوى التوقعات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر في مؤتمره الصحافي في واشنطن: "إن الشعب السوري هو من سيحكم في النهاية على هذا الخطاب بناء على ما سمعه، لكن من الواضح لدينا أنه لم يتضمن شيئا جوهريا، ولم يتطرق إلى إصلاحات محددة كما كان منتظرا".

وحذر تونر من التعرض للمدنيين الذين يعتزمون المطالبة بحقوقهم في سوريا الجمعة المقبلة: "سنستنكر بقوة أي عنف ضد المتظاهرين، وفي الوقت ذاته ندعو إلى أن يسلك المتظاهرون طرق التعبير السلمية. نحن ندعم جميع المدنيين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل تحقيق طموحاتهم المشروعة."

ماكين وليبرمان يدعوان لدعم المعارضة

هذا وقد دعا السناتور الجمهوري جون ماكين والسناتور المستقلّ جو ليبرمان الرئيس أوباما إلى دعم المعارضة السورية في وجه الأسد.

وفي بيان مشترك شدد الرجلان على ضرورة اتباع استراتيجية جديدة في سوريا تدعم تطلعات الشعب السوري وتلبي مطالبه المشروعة. كما حث البيان الإدارة الأميركية على العمل مع الأسرة الدولية كي يفهم الرئيس الأسد أن الاستمرار في طريق القمع والعنف له تداعيات وعواقب.

وقد وصف وزير الخارجية الفرنسية ألان جوبيه خطاب الرئيس السوري بأنه كان عاماً جداً، ودعا السلطات السورية إلى تقديم اقتراحات ملموسة تستجيب لتطلعات الشعب السوري.

وذكر جوبيه في حديث مع شبكة تلفزيون فرنسية بأن فرنسا تدين استخدام العنف ضد التظاهرات الشعبية، وأضاف أنه ينبغي ألا تستخدم الحكومات بعد اليوم أسلحة ضد شعوبها عندما تعبر عن رأيها مطالبة بحريات ديموقراطية، بحسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG