Accessibility links

استقالة الحكومة الكويتية بسبب طلبات لاستجواب وزراء من الأسرة الحاكمة


أعلنت الحكومة الكويتية عن تقديم استقالتها يوم الخميس إلى أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، وذلك في ظل تكهنات بأن الاستقالة تأتي ردا على قيام عدد من النواب في البرلمان بالتقدم بطلبات لاستجواب ثلاثة وزراء من الأسرة الحاكمة.

وقال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء روضان الروضان لوكالة الأنباء الرسمية إن "الحكومة الكويتية (برئاسة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح) قدمت استقالتها اليوم في اجتماع استثنائي"، وذلك من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وكان عدد من النواب قد تقدموا خلال الأيام الماضية بطلبات لاستجواب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية الشيخ احمد الفهد الصباح ووزيري الخارجية الشيخ محمد الصباح والنفط الشيخ احمد العبد الله الصباح، وجميعهم أعضاء في الأسرة الحاكمة.

وخاض مجلس الوزراء في السنوات الأخيرة مواجهات عدة مع المعارضة داخل مجلس الأمة ( البرلمان) مما أسفر عن استقالة خمس حكومات، فضلا عن قيام أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح بحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة ثلاث مرات على خلفية الأزمات السياسية المتكررة.

طرد دبلوماسيين

وفي شأن آخر، قال وزير الخارجية الكويتية الشيخ محمد الصباح يوم الخميس إن الكويت قررت طرد مجموعة من الدبلوماسيين الإيرانيين المتورطين في قضية تجسس، بعد يومين على صدور أحكام بإعدام ثلاثة أشخاص في القضية ذاتها.

وقال الوزير الكويتي للصحافيين عقب جلسة برلمانية للجنة الشؤون الخارجية إنه "سيكون هناك إجراء ضد مجموعة من الدبلوماسييين الإيرانيين وسيتم التعامل معهم حسب الأصول الدبلوماسية وهي أنهم اشخاص غير مرغوب بهم ويجب طردهم من الكويت" مؤكدا أن "هؤلاء الدبلوماسيين ثبت بالفعل ارتباطهم بشبكة التجسس".

وياتي ذلك بعدما حكمت محكمة في الكويت الثلاثاء على إيرانيين اثنين وكويتي بالإعدام بتهمة الانتماء لشبكة تجسس إيرانية، كما حكمت على اثنين آخرين بالسجن المؤبد في القضية ذاتها.

وقد خضع هؤلاء للمحاكمة بتهمة التجسس ونقل معلومات حول الجيشين الكويتي والأميركي إلى الحرس الثوري الإيراني، الأمر الذي نفته طهران.

الصباح: هناك مؤامرة إيرانية

وقال الشيخ محمد الصباح إن الأحكام القضائية "تبين أن هناك مؤامرة على أمن الكويت السياسي والاقتصادي والعسكري حيكت من قبل إيران".

وأضاف أن "هناك شيئا صعقنا في هذا الحكم وهو أن تكون هذه الشبكة التآمرية مرتبطة بعناصر رسمية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، لذلك شكلنا خلية أزمة في وزارة الخارجية وتم استدعاء السفير الكويتي من طهران، كما تم استدعاء القائم بالأعمال الإيراني في الكويت وجرى تسليمه مذكرة احتجاج رسمية".

ونفت طهران مجددا علاقتها بالشبكة، مؤكدة على لسان مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية أن "هذا الموضوع لا يمت بصلة إطلاقا للجمهورية الإسلامية أو أعضاء السفارة الإيرانية".

وقال المصدر الذي نقلت تصريحاته وسائل الإعلام الرسمية إن "توجيه مثل هذا الإدعاء إلى إيران من قبل الجهاز القضائي الكويتي غير مسؤول" معتبرا أن "طرح هذا الموضوع مجددا أمر يثير التساؤل وينطوي على أهداف خاصة"، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG