Accessibility links

logo-print

واشنطن تقول إن انشقاق وزير الخارجية الليبية يعتبر ضربة قوية لنظام القذافي


قالت الولايات المتحدة يوم الخميس إن انشقاق وزير الخارجية الليبية موسى كوسا وجه "ضربة قوية" للزعيم الليبي معمر القذافي وأظهر أن نظامه آخذ في التداعي.

وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض: "موسى كوسا من أوثق مساعدي القذافي ويمكنه المساعدة في توفير معلومات مهمة بشأن عقلية القذافي حاليا وخططه العسكرية. هذا انشقاق كبير وضربة قوية لنظام القذافي".

وكان كوسا مدير المخابرات السابق في ليبيا قد وصل إلى بريطانيا يوم الأربعاء مما أثار دعوات لاستجوابه بشأن تفجير طائرة ركاب أميركية فوق لوكربي في عام 1988 قتل فيه 270 شخصا بينهم عدد من الأميركيين.
ولم يشر البيت الأبيض إلى تفجير لوكربي في البيان الذي أكد أن الانشقاق سلط الضوء على تزايد عزلة القذافي.

وتشارك الولايات المتحدة في عمل عسكري أجازته الأمم المتحدة لحماية المدنيين الليبيين الذين يعارضون حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما من هجمات القوات الموالية له.

وقال فيتور: "على المحيطين بالقذافي أن يختاروا ما إذا كانوا سيضعون رهاناتهم على نظام فقد كل الشرعية ويواجهون عواقب وخيمة.. أو الانضمام إلى الجانب الصائب من التاريخ"، مضيفا: "قرار موسى كوسا يظهر الاتجاه الذي تسير فيه الأحداث في طرابلس".

الانشقاق سيطيح بنظام القذافي

وقال وزير الخارجية الإيطالية فرانكو فراتيني اليوم الخميس إن الانشقاقات في صفوف الدائرة المقربة من الزعيم الليبي معمر القذافي هي التي ستطيح به وليس العملية العسكرية الغربية.

ويأتي هذا التصريح عقب الإعلان عن انشقاق وزير الخارجية الليبية موسى كوسا وسفره إلى بريطانيا.
وقال فراتيني للقناة الخامسة بالتلفزيون الإيطالي إن الأشخاص المقربين من القذافي يدركون أن النظام معزول دوليا وأن القذافي لا يمكنه أن يكون جزءا من مصالحة وطنية.

وكشف فراتيني أنه على اتصال وثيق بالمعارضين، مشيرا إلى أنه سيجري محادثات مع علي العيساوي المسؤول عن الشؤون الخارجية في المعارضة الليبية في روما الاثنين المقبل. وحث الاتحاد الإفريقي على إيجاد بلد يمنحه حق اللجوء.

اسكتلندا ترغب في مقابلة كوسا

من ناحية أخرى، قالت السلطات الاسكتلندية يوم الخميس إنها ترغب في مقابلة وزير الخارجية الليبية السابق موسى كوسا بشأن تفجير طائرة ركاب أميركية فوق لوكربي في عام 1988.

وقال المكتب المسؤول في اسكتلندا في بيان أصدره بهذا الخصوص "أخطرنا وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث أن سلطات الادعاء والتحقيقات الاسكتلندية ترغب في مقابلة السيد كوسا فيما يتصل بتفجير لوكربي، وقال: "لا يزال التحقيق في تفجير لوكربي مفتوحا وسنتابع كل الخيوط المعنية بالتحقيق".

وأسفر حادث تفجير الطائرة عن مقتل 259 شخصا معظمهم أميركيون في الطائرة و11 على الأرض.

XS
SM
MD
LG