Accessibility links

logo-print

أنباء عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل خلال مظاهرة في مدينة دوما السورية


قال شاهد عيان إن قوات الأمن السورية وموالين للرئيس بشار الأسد انهالوا بالضرب على محتجين بالعصي أثناء مغادرتهم مسجد الرفاعي في حي كفر سوسة في دمشق بعد صلاة الجمعة.

وكان نحو 200 شخص قد أخذوا يرددون هتافات تعبر عن التأييد لمدينة درعا الجنوبية حيث تفجرت احتجاجات ضد حكم البعثيين قبل أسبوعين.

وقال الشاهد لرويترز في اتصال تليفوني من مجمع المسجد أن ستة محتجين على الأقل اعتقلوا وان عشرات أوسعوا ضربا لدى خروجهم من المسجد.

كما أكد شاهد عيان آخر لوكالة الصحافة الفرنسية أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا اليوم الجمعة وأصيب العشرات بنيران قوات الأمن السورية خلال تظاهرات في مدينة دوما الواقعة إلى الشمال من العاصمة السورية دمشق.

روسيا تعرب عن أملها في تجاوز سوريا للأزمة الداخلية

من ناحية أخرى، أعرب برلماني روسي بارز عن أمل بلاده في أن تتجاوز السلطات السورية الأزمة الداخلية عن طريق الحوار مع المعارضة.

وقال رئيس لجنة العلاقات الدولية في المجلس الفيدرالي "المجلس الأعلى في البرلمان" ميخائيل مارغيلوف للصحافيين في موسكو اليوم الجمعة إن الرئيس السوري بشار الأسد أكد التزامه بالإصلاحات التي من شانها تلبية طموحات الشعب السوري ورص الصفوف.

وأعرب عن قناعته بان القيادة السورية اختارت نهجا بناء لبلورة علاقات جديدة والحفاظ في الوقت نفسه على الاستقرار في منطقة تعاني حاليا من التوتر.

ووصف مارغيلوف سوريا بأنها "دولة مهمة ومؤثرة في العالم العربي" مضيفا "أن مستقبل سوريا والوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك الحفاظ على السلام في لبنان يعتمد على حكمة دمشق السياسية".

وأعرب عن أمله في أن يشكل الحوار السياسي الداخلي "المعاول" الأساسية لمعالجة المشاكل ليس فقط بالنسبة لسوريا بل وجميع دول المنطقة.

وأشار إلى تطابق الموقف السوري والروسي حيال تشخيص التطورات التي تشهدها دول شمال افريقيا والشرق الأوسط مضيفا "أن الحديث يدور حول رفض استخدام القوة لقمع التحركات الجماهيرية من جهة ورفض التدخل العسكري في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة الذي يهدد بإثارة النزاعات الانفصالية والتوتر العرقي والمذهبي في المنطقة".
XS
SM
MD
LG