Accessibility links

logo-print

مذكرة عسكرية إسرائيلية تقول إن حزب الله اللبناني أنشأ ما يقرب من ألف ملجأ في جنوب لبنان


قالت مذكرة أعدها عسكريون إسرائيليون أن حزب الله انشأ حوالي ألف ملجأ ومستودعا للأسلحة تحت الأرض في جنوب لبنان، تقع في معظمها في مناطق مدنية.

وأفادت المذكرة التي أرسلت الخميس إلى سفارات إسرائيل في العالم واطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، أن حزب الله كثف نشاطاته من أجل تقوية المنطقة الحدودية مع إسرائيل منذ حرب يوليو/تموز 2006.

ويقول جهاز الاستخبارات الإسرائيلية بحسب المذكرة إن حزب الله انشأ منذ الحرب 550 ملجأ محصن في جنوب لبنان بالإضافة إلى حوالي 300 منشأة تحت الأرض ومائة مستودع أسلحة قادرة على احتواء صواريخ وقذائف وأنواع أخرى من الذخائر".

وأضافت المذكرة أن "معظم هذه المنشآت تقع بالقرب من مستشفيات ومنازل ومدارس".

وتعليقا على المذكرة الإسرائيلية، رأى النائب نواف الموسوي العضو في حزب الله أن "لبنان الرسمي معني بالرد على التسريبات الإسرائيلية ".

ودعا إلى "حملة إعلامية سياسية دبلوماسية" يقودها لبنان ليوضح للعالم أن إسرائيل هي المعتدي ولبنان هو الضحية ومن حقه الدفاع عن نفسه.

وشدد على أن "التمكن من القدرات الدفاعية هو ما يحول دون وقوع العدوان، وأن التجرد من أسباب القوة هو ما يجعل العدوان يقع سريعا".

وأشار الموسوي في لقاء سياسي، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتب العلاقات الإعلامية في حزب الله، إلى "المجازر الإسرائيلية التي ارتكبت في حق لبنان وهي جرائم حرب وإبادة وضد الإنسانية". وشدد على "ضرورة أن يؤكد لبنان أنه لطالما كان في موقع ضحية العدوان الإسرائيلي ومن حقه اتخاذ إجراءاته الدفاعية المشروعة".

وأضاف أنه على "وزارة العدل أن تقدم الدعم اللازم ليقيم المواطنون اللبنانيون دعاوى ضد القتلة الإسرائيليين أمام الجهات القضائية الدولية المختصة"، وعلى "وزارة الخارجية أن تكلف سفراء لبنان في الخارج القيام بتحركات عاجلة ودائمة لتسليط الضوء على الجرائم الإسرائيلية".

وعلى الصعيد الإعلامي، لفت الموسوي إلى أن "أضعف الإيمان هو أن يعمد وزير الإعلام إلى مكاتبة الصحيفة الأميركية المعنية"، أي صحيفة "واشنطن بوست" التي نشرت خارطة عن مواقع حزب الله حصلت عليها من الجيش الإسرائيلي وأن يؤكد أن لبنان "هو المعتدى عليه ، وهو معني بالدفاع عن نفسه" .

ورفض مسؤولون في حزب الله ردا على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية، التعليق على مضمون الخارطة الإسرائيلية.

وتسببت حرب 2006 التي بدأها الجيش الإسرائيلي على لبنان بعد أسر حزب الله جنديين إسرائيليين على الحدود، بسقوط 1200 قتيل في الجانب اللبناني معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الإسرائيلي معظمهم من العسكريين، وبدمار واسع في عدد كبير من المناطق اللبنانية.

واستغرقت الحرب 33 يوما، وأقرت إسرائيل في تحقيق قامت به بعد انتهاء الحرب، بـ"إخفاقات" عديدة في نزاعها مع حزب الله.
XS
SM
MD
LG