Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

طيران التحالف الدولي يقصف مواقع للثوار وقاعدة بحرية في ليبيا


قصفت قوات التحالف الدولي ليل الجمعة السبت مدينة الرجبان في الجبل الغربي في غرب ليبيا ومدينة الخمس الساحلية شرق طرابلس حيث أفاد شهود عيان بأن القصف استهدف قاعدة بحرية من دون ورود تفاصيل إضافية.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن مصدر عسكري أن مواقع مدنية وعسكرية في مدينتي الرجبان والخمس استهدفها "قصف عدواني صليبي" في إشارة إلى التحالف الدولي.

وأضافت أن "ثمن كل صاروخ يسقط على المواطنين الليبيين تدفعه الحكومتان القطرية والإماراتية"، ولم تشر الوكالة الليبية إلى سقوط ضحايا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد عيان أن القصف على مدينة الخمس استهدف قاعدة بحرية، من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

وتقع الرجبان في منطقة الجبل الغربي جنوب غرب طرابلس حيث يسيطر الثوار على العديد من مدن المنطقة.

وكانت قوات القذافي قد قصفت الأسبوع الماضي وعلى مدى أيام عدة هذه المنطقة الجبلية، كما أفاد سكان تحدثوا عن هجمات "كثيفة جدا".

وقد أعلن القائد الأعلى لقوات الناتو في أوروبا الأدميرال جيمس ستافريديس أن العمليات العسكرية التي يشنها الحلف على قوات القذافي تظهر فعالية التحالف الغربي، بعد عقدين من نهاية الحرب الباردة.

وأوضح ستافريديس أنها المرة الأولى في تاريخ الحلف التي يجنَّد فيها أكثر من 200 مقاتلة وعشرات السفن الحربية لمراقبة الأجواء والمياه الليبية.

سحب المقاتلات الأميركية

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية أميركية قولها إن الجيش الأميركي بدأ بسحب طائراته المقاتلة وصواريخه الموجهة التي تشارك في الهجوم الجوي على قوات العقيد الليبي معمر القذافي وذلك إثر تولي حلف شمال الأطلسي قيادة العمليات العسكرية في هذا البلد.

وأكد مسؤولون في البنتاغون أن الجيش الأميركي بدأ الجمعة بسحب مقاتلاته وصواريخه الموجهة من طراز توماهوك من مسرح العمليات العسكرية في ليبيا، تمهيدا للانتقال إلى دور المساندة، كما هو مقرر.

ومع تولي الحلف الأطلسي العمليات العسكرية باتت مهمة القوات الأميركية إمداده بطائرات لتزويد الوقود في الجو وأخرى لتنفيذ طلعات تشويش واستطلاع.

إلا أن رئيس هيئة الجيوش الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولن أعلن أن المقاتلات الأميركية يمكنها أن تعود إلى المشاركة في العمليات العسكرية في ليبيا إذا ما طلب منها ذلك قائد عمليات حلف شمال الأطلسي في ليبيا الجنرال الكندي شارل بوشار.

البيت الأبيض يأمل بتنحي القذافي

هذا، وأعرب البيت الأبيض مجددا عن أمله في أن يتنحى العقيد الليبي معمر القذافي عن السلطة، وذلك بعدما رفضت طرابلس شروط الثوار الليبيين لوقف إطلاق النار.

وردا على سؤال حول رأيه في اقتراح الثوار، قال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض "كما تعلمون، فإن موقف الرئيس هو أن معمر القذافي لم يعد صالحا للقيادة. وقد خسر الشرعية في نظر شعبه والعالم. لذا فإنه ليس موقفه فقط بأن القذافي لا يجب أن يبقى في السلطة".

وأكد كارني أن الضغط على القذافي سيدفعه إلى الرحيل.

وقال "هناك سياسة تتبعها الولايات المتحدة بالإضافة إلى الجهود المبذولة من جانب واحد ومتعددة الأطراف التي تهدف إلى الضغط على القذافي، ونظامه، وذلك بطريقة نأمل ونعتقد سوف تؤدي إلى نتيجة وهي تركه السلطة".

وأعرب المتحدث باسم البيت الأبيض عن اعتقاده بأن الشعب الليبي يرفض أن يكون القذافي حاكما له.

وأضاف "لكنني لا أريد التكهن حول نتائج المفاوضات المحتملة أو وقف إطلاق النار. ويبقى موقف الرئيس هو أنه لا ينبغي على القذافي أن يحكم ليبيا وانه يتوجب على الشعب الليبي أن يقرر مستقبله. ونحن نؤيد عملية الانتقال الديموقراطي، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وأن تكون الحكومة التي تنشأ عن هذه العملية هي استجابة لتطلعات الشعب الليبي".

XS
SM
MD
LG