Accessibility links

مقتل أربعة أفغان في قندهار خلال تظاهرة احتجاج على إحراق مصحف


قتل أربعة أشخاص وأصيب 32 آخرون بجروح السبت في قندهار جنوب أفغانستان خلال تظاهرة احتجاج على إحراق مصحف في الولايات المتحدة شارك فيها أكثر من ألف أفغاني، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاءت هذه التظاهرة غداة هجوم على مقر الأمم المتحدة في الشمال أسفر عن سقوط سبعة قتلى.

وقال الوكالة إن مئات من عناصر الشرطة الأفغان يمنعون المتظاهرين وخصوصا الشبان منهم من التوجه إلى مقر إدارة الولاية.

وقد أطلق شرطيون النار في الهواء لتفريق حشد كبير كان يحاول اللحاق بالتظاهرة الأولى.

وكان قد قتل أمس الجمعة سبعة موظفين أجانب في الأمم المتحدة وخمسة متظاهرين أفغان في هجوم قام به متظاهرون على مكاتب الأمم المتحدة في مزار الشريف شمال أفغانستان.

وقد ندد الرئيس أوباما بأشد العبارات بالهجوم ضد بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان. وعبر الرئيس الأميركي عن تعازيه لأسر الضحايا الهجوم ودعا إلى الهدوء.

كذلك، ندّدت الخارجية الأميركية بالهجوم الذي استهدف مقر بعثة الأمم المتحدة في شمال أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر "نحن على اتصال وثيق مع زملائنا في الأمم المتحدة لجمع معلومات إضافية عن الوضع على الأرض، ومستعدون لتقديم المساعدة لهم بأي طريقة ممكنة".

وشدد تونر على الدور الحيوي الذي تقوم به بعثة الأمم المتحدة لدعم الشعب الأفغاني فيما يسعى لبناء مستقبل أفضل.

كما نددت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس بهذا الهجوم وقالت إن استهداف موظفي بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان أمر لا يمكن تبريره.

وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا الجمعة الحكومة الأفغانية إلى توفير حماية أفضل لموظفي الأمم المتحدة.

وتشير التقارير إلى أن الهجوم على مقر الأمم المتحدة في أفغانستان تم احتجاجا على حرق القس تيري جونز نسخة من المصحف.

بيد أن جونز قال إنه لا يشعر بأي مسؤولية عن هذا الهجوم الدموي، متهما ما وصفه بالعنصر الإسلامي المتشدد بالبحث عن ذرائع لتبرير أعمال العنف التي يرتكبها على حد قوله.

في هذا الوقت أفادت الأمم المتحدة بأن القتلى السبعة هم أربعة نيباليين وثلاثة أجانب آخرين.

XS
SM
MD
LG