Accessibility links

logo-print

طيار مصاب بالسكري يعتزم الطيران إلي القطب الشمالي لتسجيل رقم قياسي


يعتزم الطيار دوغلاس كيرنز المصاب بمرض السكري القيام برحلة يقود فيها الطائرة إلى القطب الشمالي لإظهار أن مرضى السكري يمكنهم أن يحققوا انجازات في الجو. وذلك في رسالة واضحة للعالم بأن مرضى السكري يمكنهم قيادة الطائرات إذ تمنع معظم الدول مرضى السكري من قيادة الطائرات الخاصة.

وكان كيرنز قد اضطر لترك وظيفته في سلاح الجو الملكي البريطاني عندما شخصت إصابته بالمرض في عام 1989، لكنه يسعى الآن لتسجيل اسمه في موسوعة الأرقام القياسية.

ويخطط كيرنز لبدء جولته في أواخر ابريل/ نيسان الجاري عندما يكون ضوء النهار وظروف الجليد مواتية للإقلاع وذلك من بارو في آلاسكا إلى القطب الشمالي ذهابا وإيابا ليقطع مسافة إجمالية تبلغ تقريبا 2092 كيلومترا في الاتجاه الواحد.

وقال كيرنز الذي سيقود طائرة ذات محركين إن الرحلة ستجعله أول طيار يهبط بطائرة خفيفة ذات محركين في القطب.

والرحلة إلي القطب الشمالي ستكون الأحدث في سلسلة من الانجازات الجوية التي يفتخر بها كيرنز وأصدقاؤه وتشمل أرقاما قياسية عديدة في السرعة داخل الولايات المتحدة وجهدا جماعيا سجل رقما قياسيا للهبوط في كل من الولايات الأميركية الخمسين.

ويتوقع كيرنز أن يسجل رقما قياسيا في السرعة لرحلته الجوية التي ينوي إتمامها في حوالي 15 ساعة ذهابا وإيابا.

يذكر أن السلطات الأمريكية كانت قد خففت في عام 1997 القيود المفروضة على الطيارين المصابين بالسكري للقيام برحلات جوية.

XS
SM
MD
LG