Accessibility links

إصابة أربعة من قوات حفظ السلام في كوت ديفوار بجروح خطيرة


أصيب أربعة جنود من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في كوت ديفوار بجروح خطيرة، في هجوم شنته القوات الموالية للرئيس السابق لوران غباغبو، بينما كانوا في مهمة إنسانية في مدينة أبيدجان التي شهدت قتالا عنيفا الجمعة بين قوات غباغبو و قوات الرئيس المعترف به دولياً الحسن وتارة.

وتجولت فرق مسلحة من القوات الفرنسية في شوارع أبيدجان وقامت بنقل حوالي 500 شخص من الرعايا الأجانب إضافة إلى 150 مواطنا فرنسيا إلى القاعدة الفرنسية في بورت بويه.

واعربت بريطانيا عن قلقها مما يحصل في كوت ديفوار وحثت الاطراف كافة على ضبط النفس.

وقال ويليام هيغ وزير خارجيتها انه قلق جداً من مستوى العنف في كوت ديفوار، وشجب وقوع خسائر في الأرواح كما ندد بعمليات النهب والسرقة في أبيدجان.

وشدد على ضرورة التحقيق في جميع انتهاكات حقوق الإنسان في المدينة وفي مناطق أخرى من البلاد ومحاسبة الذين ارتكبوها.

من حهتها، أعلنت الفدرالية الدولية لحقوق الانسان ان أكثر من 800 شخص اعدموا في مدينة دويكويه في غرب كوت ديفوار منذ الدورة الثانية للانتخابات التشريعية في نوفمبر/تشرين الثاني 2010.
XS
SM
MD
LG