Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

ميلان يحسم الدربي ويبتعد في الصدارة مجددا


قاد الكسندر باتو فريقه إيه سي ميلان للفوز على جاره انتر ميلان بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت بينهما يوم السبت في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الايطالي وسجل فيها المهاجم البرازيلي هدفين.

وجدد ميلان فوزه على انتر بعدما كان قد تغلب عليه في الذهاب بهدف نظيف، لينفرد في الصدارة بفارق خمس نقاط عن الانتر بطل المواسم الخمسة الأخيرة, الذي اهتزت شباكه بعد 45 ثانية فقط على انطلاق اللقاء ثم لعب بعشرة لاعبين منذ الدقائق الأولى للشوط الثاني.

ودخل ميلان المباراة وهو يتقدم على جاره بفارق نقطتين فقط بعد خسارته في المرحلة السابقة أمام باليرمو (صفر-1) وفوز انتر على ليتشي (1-صفر)، كما افتقد ميلان نجمه زلاتان ابراهيموفيتش الذي غاب بسبب إيقافه لمباراتين بسبب اعتدائه على لاعب باري ماركو روسي.

وكان ابراهيموفيتش بطل لقاء الذهاب بتسجيله هدف المباراة الوحيد ملحقا بفريقه السابق هزيمته الأولى في معقله منذ خسارته أمام باناثينايكوس اليوناني (صفر-1) في مسابقة دوري أبطال أوروبا في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

وفرض ميلان تقدمه منذ صافرة البداية عندما افتتح باتو التسجيل بعد 45 ثانية فقط عندما مرر غاتوزو الكرة إلى داخل المنطقة فوصلت إلى البرازيلي روبينيو الذي اعترض طريقه مواطنه الحارس جوليو سيزار لكن الكرة وصلت إلى باتو فأودعها الشباك.

ورد انتر بركلة حرة نفذها الهولندي شنايدر لكن الكرة علت العارضة بقليل، ثم اتبعها بفرصة اخرى عبر جامباولو باتزيني الذي تلاعب بجانلوكا زامبورتا قبل أن يسدد لكن كريستيان ابياتي كان له بالمرصاد.

وانتقل الخطر بعدها إلى الجهة المقابلة، وكاد فان بومل يعزز تقدم ميلان بهدف ثان لكن الحظ عانده بعدما تحولت الكرة التي أطلقها من خارج المنطقة من المدافع الروماني كريستيان شيفو ثم العارضة.

وحصل الكاميروني صامويل ايتو على فرصة ذهبية قبل استراحة ما بين الشوطين عندما وصلته الكرة من الأرجنتيني كامبياسو لكنه أطاح بها خارج المرمى.

وفي بداية الشوط الثاني، تعرض انتر ميلان لضربة قاسية بعد طرد شيفو بالبطاقة الحمراء لارتكابه خطأ على باتو عندما كان الأخير متوجها للانفراد بمرمى جوليو سيزار، وكاد يدفع الثمن لكن الحارس الدولي البرازيلي صد الكرة الصاروخية التي أطلقها مواطنه تياغو سيلفا.

ولم ينتظر ميلان كثيرا ليستثمر التفوق العددي وتسجيل الهدف الثاني عندما مرر سيدورف الكرة إلى ايغنازيو اباتي المتوغل في الجهة اليمنى فسيطر الأخير عليها وحولها إلى القائم البعيد حيث باتو فأودعها الأخير برأسه داخل الشباك (62) مسجلا هدفه الثالث عشر في الدوري حتى الآن، قبل أن يترك المبارة لمصلحة انطونيو كاسانو الذي سجل الهدف الثالث من ركلة جزاء انتزعها من القائد المخضرم الأرجنتيني خافيير زانيتي (89).

ولم تكتمل فرحة كاسانو بالهدف لأنه حصل على إنذار بسبب احتفاله المفرط ثم طرد في الوقت بدل الضائع لحصوله على إنذار ثان.

وفي مباراة ثانية، انعش بريشيا أماله بالبقاء في الدوري بعد فوزه على ضيفه بولونيا بثلاثة اهداف للفنلندي بيرباريم هيتياماي (4) ودافيدي تسوبولي (9) واندريا كاراتشولو (66) مقابل هدف لماركو دي فايو (30) الذي رفع رصيده إلى 19 هدفا في الدوري حتى الآن.
XS
SM
MD
LG