Accessibility links

خيخون يهزم ريال مدريد على أرضه وبرشلونة يفوز ويوسع الفارق


حقق سبورتينغ خيخون مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن فاز على ريال مدريد في ملعبه 1-صفر في المرحلة الثلاثين من الدوري الاسباني، واستفاد برشلونة من خسارة غريمه وابتعد في الصدارة بفارق 8 نقاط بعدما حسم مواجهته مع مضيفه فياريال 1-صفر.

في المباراة الأولى، أوقف خيخون انتصارات ريال على أرضه هذا الموسم عند 22 فوزا على التوالي في جميع المسابقات وأسقطه للمرة الأولى، مسديا خدمة كبيرة لبرشلونة الذي خطى خطوة كبيرة نحو الاحتفاظ بلقبه وتحضر جيدا للقاء شاختار دانييتسك الأوكراني الأربعاء المقبل في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

وتشكل الهزيمة الأولى لريال منذ سقوطه أمام اوساسونا (صفر-1) في 30 يناير/كانون الثاني الماضي، ضربة لمعنويات لاعبيه الذين يستعدون لمواجهة توتنهام الانكليزي الأربعاء في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتأثر ريال بشكل كبير بافتقاده لخدمات هدافيه البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة بسبب الإصابة، رغم استعادته جهود الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي جلس على مقاعد الاحتياط بعد تعافيه من عملية جراحية قبل أن يشارك في الشوط الثاني دون أن ينجح في التسجيل.

وفاجأ الفريق الضيف جماهير "سانتياغو برنابيو" عندما هز شباك الحارس ايكر كاسياس في الدقيقة 80 عبر ميغيل دي لاس كويفاس الذي تبادل الكرة مع ناتشو كاسيس قبل أن يطلقها من منتصف المنطقة إلى الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى صاحب الأرض.

وحاول ريال أن ينقذ الموقف فضغط في الدقائق المتبقية من اللقاء دون أن يتمكن من الوصول إلى شباك كوليناس.

واستفاد برشلونة من الخدمة التي قدمها له خيخون عندما حسم مواجهته مع مضيفه فياريال في مباراة بدأها المدرب غوارديولا دون النجم ليونيل ميسي وبإشراك الهولندي إبراهيم افيلاي وتياغو الكانتارا أساسيين لكن ذلك لم يمنع النادي الكاتالوني من السيطرة على الشوط الأول دون أن ينجح في الوصول إلى شباك الحارس دييغو لوبيز، في وقت كان فيه فياريال الأقرب إلى افتتاح التسجيل عبر الايطالي جوسيبي روسي لكن الحارس فيكتور فالديس تألق في الدفاع عن مرماه.

وفي الشوط الثاني زج غوارديولا بميسي سعيا خلف هدف التقدم وحصل على مبتغاه في الدقيقة 66 عندما انبرى سيرجيو بوسكيتس لركلة ركنية وصلت إلى جيرار بيكيه الذي أودعها بيمناه في الشباك، مسجلا هدفا ثمينا للغاية لأنه قد يكون مفتاح فريقه إلى اللقب الغالي خصوصا في حال تمكن من تجنب الخسارة أمام ريال مدريد بعد أسبوعين في موقعة ال"كلاسيكو" التي كان حسم فصلها الأول بخماسية نظيفة في ملعبه "كامب نو".

وقاد روبرتو سولدادو فالنسيا لتحويل تخلفه أمام فريقه السابق خيتافي صفر-1 إلى فوز 4-2 بتسجيله رباعية.

وكان خيتافي البادئ بالتسجيل في الدقيقة 13 عبر مانو، لكن سولدادو الذي لعب مع خيتافي من 2008 حتى 2010، ضرب في الشوط الثاني بتسجيله رباعية (46 و64 و66 و77) قبل أن يقلص ادريان ساردينيرو الفارق لكن متأخرا (88).

واستعاد فالنسيا توازنه بعد هزيمتين على التوالي أمام سرقسطة (صفر-4) واشبيلية (صفر-1) رافعا رصيده إلى 57 نقطة وصعد إلى المركز الثالث مجددا مستفيدا من خسارة فياريال أمام برشلونة.
XS
SM
MD
LG