Accessibility links

مصر تعتزم الدعوة لمؤتمر دولي للسلام وتؤكد التزامها باتفاقية كامب ديفيد


أعلن وزير الخارجية المصرية نبيل العربى التزام مصر باتفاقية السلام مع إسرائيل، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن بلاده ستطالب بعقد مؤتمر دولي لتمهيد الطريق نحو التوصل لاتفاق سلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في حال وجود رغبة مشتركة منهما لذلك.

وقال العربي في مقابلة مع قناة "دريم" الفضائية المستقلة إنه سيطالب بعقد مؤتمر دولي تحت إشراف منظمات دولية مرموقة مثل الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي وغيرهما بهدف عقد اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، شريطة أن تكون هناك نية من الطرفين، مشيرا إلى أن وزارته ستعمل خلال الأيام المقبلة علي معرفة نوايا الطرفين في هذا الصدد.

وشدد العربي على ضرورة أن ترتكز الجهود حاليا على عقد هذا المؤتمر فى أقرب فرصة لتسوية النزاع، معتبرا أن التوصل إلى هذه النتيجة "سيصب فى صالح إسرائيل والفلسطينيين وجميع الدول العربية والعالم أجمع"، على حد تعبيره.

وأضاف أن إسرائيل لم تنتهك اتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع مصر، لكنها لم تلتزم بها حرفيا إذ أنها تعهدت في الاتفاقية بالقبول بعقد سلام مع أي دولة ترغب في السلام معها، الأمر الذي لم يتم مع الفلسطينيين رغم رغبتهم في السلام مع إسرائيل.

وأوضح العربي أنه "إذا كانت إسرائيل تقول إن الرئيس السابق حسنى مبارك كان كنزا لأنه يترك أشياء لإسرائيل أو غير ذلك، فإن هذا لن يتم فى ظل ثورة 25 يناير،" مشيرا إلى أن مصر تظل ملتزمة بجميع الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل وستطالب الدولة العبرية بالالتزام بها أيضا.

يذكر أن مصر كانت أول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل عام 1979، إلا أن العلاقات بينهما ظلت باردة طوال العقود الثلاثة الماضية.

XS
SM
MD
LG