Accessibility links

logo-print

الجيش المصري ينفي مغادرة مبارك للبلاد


نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر ما تردد من أنباء حول مغادرة حسني مبارك شرم الشيخ إلى ألمانيا مؤكدا أنه رهن الإقامة الجبرية كما أنه وأفراد أسرته ممنوعون من السفر إلى الخارج.

وقال جورج إسحق عضو الجمعية الوطنية للتغيير في لقاء مع "راديو سوا" إنه إذا صحت الأنباء التي تفيد بهروب مبارك فعلى أحزاب المعارضة التوجه إلى المحكمة الدولية لطلب محاكمته.

وقال أحمد سلامة القيادي في حزب "التجمع" في لقاء مع "راديو سوا" إن هنالك الكثير من الشك والريبة إزاء ما يجري خاصة في ظل "وعود من قبل الجيش بأن مبارك لن يمس مبارك كقائد عسكري" .

وأكد سلامة أن ما يهم الثوار الآن هو "تحقيق كافة مطالب الثورة ومحاكمة مبارك واسترداد الأموال المنهوبة".

وأكد رئيس المكتب الفني بهيئة قضايا الدولة المستشار محمد عبد المنعم أن موقف مصر قوي بالنسبة لاسترداد الأموال المنهوبة طبقا لأحكام اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد والتي وقعت عليها مصر.

وقال إن مصر قامت بتفعيل تلك الاتفاقية من خلال المحاكمات التي تجرى في الوقت الحاضر مع المتهمين في قضايا الفساد مشيرا إلى أنه ليس هناك أي مبرر لإنشاء محاكم خاصة لمحاكمتهم، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط.

في غضون ذلك، تحدد الاثنين جلسة للنظر في طلب جهاز الكسب غير المشروع بالكشف عن سرية الحسابات المصرفية الخاصة بالدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وزوجته زينب الحسيني، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق وزوجته إقبال حلبي، والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق وزوجته بهية سليمان.

واستمع جهاز الكسب غير المشروع، إلى أقوال اللواء محسن راضى مدير الجهاز بمباحث الأموال العامة بشأن التقارير التي أعدها حول ثروة كل من المذكورين، إضافة إلى الرئيس السابق مبارك في ضوء التقارير التي أعدها حول حصر أموالهم وممتلكاتهم.

وتسلم الجهاز أيضا تقارير هيئة الرقابة الإدارية بشأن ثروة الدكتور محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق والدكتور زكريا عزمي بشأن حصر ثرواتهما وممتلكاتهما.

وكانت تقارير مباحث الأموال العامة قد كشفت عن أن ثروة سرور والشريف وعزمي تضمنت أعدادا كبيرة من الشقق والفيلات والشاليهات والأراضي الزراعية والفضاء وأرصدة مالية وبنكية.

كما أفادت الأنباء أن حزب العمل الاشتراكي سوف ينظم وقفة احتجاجية ظهر يوم الخميس القادم أمام سفارتي بريطانيا والولايات المتحدة "لإعلان احتجاجهم لعدم اتخاذ السلطات البريطانية والأميركية والاتحاد الأوروبي الإجراءات السريعة والكفيلة بتجميد أرصدة كبار المسئولين في النظام المصري السابق".
XS
SM
MD
LG