Accessibility links

logo-print

وفاة أحد موقوفي الاحتجاجات في البحرين في السجن


أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن أحد الموقوفين على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البحرين توفي الأحد في السجن بسبب المرض، فيما أعلنت جمعية الوفاق المعارضة أنه توفي في "ظروف غامضة".

وقال اللواء إبراهيم حبيب الغيث المفتش العام بوزارة الداخلية في بيان نشرته الوزارة على موقعها على الإنترنت إن "حسن جاسم مكي (39 عاما) قد وافته المنية صباح اليوم بمركز التوقيف" مضيفا "أن المذكور كان يعاني من مرض السكلر (فقر الدم المنجلي)".

وأضاف الغيث: "قام الطبيب المختص في تمام الساعة التاسعة من صباح اليوم الأحد بتوقيع الكشف الطبي الدوري وأعطاه الدواء اللازم لمرض السكلر"، متابعا "إلا أنه في حوالي الساعة العاشرة والنصف فوجئ زملاء المذكور بسقوطه بينهم مغشيا عليه حيث تم على الفور استدعاء سيارة إسعاف لنقله إلى المستشفى حيث اتضح أنه قد فارق الحياة".

وأشار المسؤول الأمني البحريني إلى أن المتوفى "قد تم توقيفه في 28 مارس/ آذار على ذمة اتهامه بالتحريض والمشاركة في أعمال الشغب والتخريب التي وقعت أخيرا في المملكة" مضيفا أنه "قد تم إبلاغ النيابة العامة بالواقعة التي بدأت على الفور إجراءاتها القانونية".

ومن جهتها، قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (التيار الشيعي الرئيسي) أن مكي وهو من قرية كرزكان (جنوب العاصمة المنامة) توفي "في ظروف غامضة بعد خمسة أيام من توقيفه" مضيفة أن الوفاة "تكشف عن ممارسات خطيرة" و"تجاوز كل الأعراف والقيم الإنسانية والمواثيق الدولية في معاملة الموقوفين" حسب بيان أصدرته الجمعية.

وكانت المعارضة البحرينية قد أعلنت أن حوالي 300 شخص أوقفتهم السلطات على خلفية الاحتجاجات الأخيرة من بينهم 11 امرأة وطالبت الأحد مجددا بإطلاق سراحهم.

XS
SM
MD
LG