Accessibility links

مظاهرات في المغرب وقوات الأمن تلتزم الحياد


مرت المظاهرات التي قامت بها الأحد حركة عشرين فبراير في مدينة الدار البيضاء في المغرب للمطالبة بإصلاحات سياسية ومحاكمة من تسميهم برموز الفساد في أجواء سلمية، إذ لم ترد أنباء عن حدوث أية مصادمات مع قوات الأمن.

ويقول أسامة الخليفي الناشط في الحركة إن تصرف الأمن اتسم بالحياد الذي وصفه بالسلبي، وأضاف لـ"راديو سوا": "سرقوا ممتلكات خاصة وعامة دون تأمين ممتلكات الناس كي تقع أعمال تخريب لكن كنا واعين لذلك وكانت هناك لجنة تحمي الممتلكات".

وأكد الخليفي أن شباب حركة عشرين فبراير يرفضون الحوار مع لجنة التعديلات الدستورية التي شكلها العاهل المغربي محمد السادس، وأضاف: "نعتبرها لجنة فوقية معينة بدون إرادة الشعب وتضم خدام النظام لذلك نرفض الجلوس معها".

XS
SM
MD
LG