Accessibility links

logo-print

خطط إسرائيلية لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس والضفة الغربية


قالت مصادر إسرائيلية إن لجنة التخطيط والبناء في مدينة القدس سوف تناقش في اجتماع لها اليوم الاثنين إنشاء 942 وحدة استيطانية في مستوطنة غيلو جنوب القدس خارج الخط الأخضر، حسبما قالت صحيفة هآرتس.

وأضافت الصحيفة أن الخطة التي ستناقشها اللجنة تمت الموافقة عليها بالفعل على المستوى القطاعي، وفي حال تأكيدها من جانب اللجنة المحلية فستتم دعوة سكان القدس لتقديم أي اعتراضات عليها.

ونقلت الصحيفة عن بلدية القدس القول ردا على انتقادات داخلية لهذه الخطة لاسيما في ظل الاضطرابات التي يشهدها الشرق الأوسط، بالقول إن "البناء على أراض خاصة يعد أمرا مسموحا وفقا للقانون" مشيرة إلى أن أعمال الإنشاء ستكون للعرب واليهود على السواء، حسب قولها.

ووفقا للخطة فسيتم توسيع مستوطنة غيلو لناحية الجنوب الغربي إلى أراض مملوكة في الوقت الراهن من جانب أشخاص والصندوق الوطني اليهودي، وتتضمن بناء وحدات سكنية وتجارية ومبان عامة وطرق.

وبحسب الصحيفة، فإن عمليات الإنشاء تتضمن كذلك المزيد من التوسعة في مستوطنة غيلو لناحية الشمال الغربي عبر إضافة 850 وحدة استيطانية أخرى.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد انتقدت هذه الخطة عند المصادقة عليها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 من جانب لجنة التخطيط القطاعية في القدس، وقال البيت الأبيض آنذاك إنها ستزيد من صعوبة استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

وقالت هآرتس إن لجنة التخطيط القطاعية في القدس من المقرر لها أن تناقش الأسبوع المقبل بناء 1608 وحدات استيطانية في مستوطنات خارج الخط الأخضر.

وأضافت أن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو كان قد تعهد بمراقبة عمل لجان التخطيط بشكل مباشر مخافة الموافقة على خطط بناء ذات حساسية سياسية مثل تلك التي تتضمن البناء على الخط الأخضر، وفي أوقات غير مناسبة، لكن المضي قدما في هذه الخطة على المستوى المحلي يظهر أن هذه السياسة قد تم التراخي في تطبيقها، بحسب الصحيفة.

توسيع مستوطنات في الضفة الغربية

وفي شأن متصل، أعطى وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الضوء الأخضر لخطة توسيع أربع مستوطنات في الضفة الغربية مما يسمح ببناء وحدات سكنية جديدة فيها، على ما أعلنت الإذاعة العامة يوم الاثنين.

وقالت الإذاعة إن القرار المتعلق بمستوطنات نوفيم وعسقلوت وهمدات وروتيم سيسمح بإطلاق مشاريع بناء وحدات سكنية بشرط حصولها مسبقا على الموافقة النهائية من وزير الدفاع.

وأشارت الإذاعة إلى أن هذه المستوطنات التي وصفتها ب"الشرعية" أقيمت على أراض أميرية بعد الحصول على كل التراخيص الضرورية، غير أنه كان ينقصها حتى الآن خطة تسمح بتطويرها طبقا للقوانين المرعية.

من جهتها قالت صحيفة يديعوت احرونوت في موقعها على الانترنت إن خطط توسيع المستوطنات الأربع "أقرت على ما يبدو تحت ضغط الجناح اليميني"، وذلك في مبادرة وصفتها بأنها "نادرة نسبيا".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعطت في 13 مارس/آذار الماضي ضوءها الأخضر لبناء ما بين 400 إلى 500 وحدة سكنية في مستوطنات بالضفة الغربية، وذلك غداة مقتل عائلة من المستوطنين الإسرائيليين تتألف من أب وأم وثلاثة أطفال طعنا أثناء نومهم في إحدى مستوطنات المنطقة.

ويطالب القادة الفلسطينيون بوقف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية بشكل تام كشرط مسبق لاستئناف المفاوضات، الأمر الذي ترفضه حكومة نتانياهو.

XS
SM
MD
LG