Accessibility links

ايساف تعلن مقتل جنديين في أفغانستان ومحاولتان انتحاريتان في هلمند


أعلنت الشرطة الأفغانية والقوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان - ايساف ان أفغانيا يرجح انه شرطي قتل جنديين أميركيين في ولاية فارياب.

وصرح الكولونيل نجم الدين المسؤول في شرطة حدود الولاية أن احد رجاله قتل جنديين أميركيين كان يتولى الحراسة معهما أمام مكتبه حيث كان يعقد "اجتماعا مع مستشارين أميركيين".

وأكد حلف الأطلسي مقتل اثنين من رجاله، موضحا أن "المعلومات الأولية تفيد أن رجلا يرتدي بزة لحرس الحدود الأفغاني أطلق النار على جنود في ايساف" .

وأوضحت ايساف أن مطلق النار تمكن من الفرار بدون ان تورد أي تفاصيل إضافية.

ويؤكد الحلف الأطلسي أيضا أن متمردين يستخدمون بزات الجيش والشرطة لمهاجمة جنود ايساف ويتطوعون أحيانا في الجيش والشرطة بهذا الهدف.

انتحاريان في ولاية هلمند

من جهة أخرى، أعلن حاكم ولاية هلمند أن ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة في تفجير انتحاري في لشكركاه كبرى مدن الجنوب أفغاني، بينما تمكنت الشرطة من قتل انتحاري آخر.

وأضاف داود احمدي أن شرطيا واثنين من المدنيين أصيبوا بجروح طفيفة، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

ومما يذكر أن حوالي 132 ألف جندي في الحلف يدعمون الحكومة الأفغانية في مواجهة حركة التمرد التي تقودها حركة طالبان منذ طردهم من السلطة في نهاية 2001 من قبل تحالف دولي.

مظاهرة احتجاجا على إحراق مصحف

بدأ حوالي ألف شخص التظاهر الاثنين في مدينة في شرق أفغانستان احتجاجا على إحراق قس انجيلي مصحفا في الولايات المتحدة بعد ثلاثة أيام من تظاهرات مماثلة سقط خلالها قتلى في البلاد.

وأكد شهود لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي أن التظاهرة تضم أكثر من ألف شخص جميعهم تقريبا من الرجال.

من جهته، قال قائد شرطة الولاية محمد عزيز غراناي إن عدد المتظاهرين يبلغ حوالي 300، وأضاف أن المتظاهرين "يرشقون الشرطة بالحجارة لكن الشرطيين لم يطلقوا النار، لم يجرح احد".

XS
SM
MD
LG