Accessibility links

برلوسكوني يخفق في التوصل إلى اتفاق مع تونس لوقف الهجرة غير الشرعية


فشل رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني الاثنين في تأمين صفقة مع الحكومة التونسية لكبح تدفق المهاجرين السريين إلى بلاده، غير أنه رجح أن اتفاقا ثنائيا حول ترحيل المهاجرين ما زال ممكنا.

وأعلن برلوسكوني، في ختام زيارة قام بها الاثنين إلى تونس بهدف بحث أزمة الهجرة غير الشرعية التي تفاقمت جراء الأوضاع في كل من تونس وليبيا، أعلن تشكيل لجنة تقنية تونسية-إيطالية لدراسة مشكلة الهجرة .

كما قال برلوسكوني، الذي عرض تقديم مساعدة إلى الحكومة التونسية بقيمة 300 مليون يورو تقريبا لإفساح المجال أمامها للقيام بمراقبة فعالة لساحلها، للصحافيين عقب لقائه مع نظيره التونسي الباجي قائد السبسي إن وزير الداخلية الإيطالية الذي رافقه في الزيارة سيعود إلى تونس الثلاثاء لمحاولة التوصل إلى اتفاق.

وأضاف برلسكوني، خلال زيارته الأولى إلى تونس منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي، أن لدى الحكومة التونسية نية واضحة للتوصل إلى حل.

وفي لقاء مع "راديو سوا" قال تيموثي كيركهوب ممثل بريطانيا في البرلمان الأوروبي الذي يبحث ازمة اللاجئين العالقين في جزيرة لامبيدوسا الايطالية، إن إيطاليا ليست الدولة الوحيدة التي يجب أن تركز على حل الأزمة على المدى البعيد والقصير.

وأضاف ممثل بريطانيا: "فيما يخص قضية المهاجرين من تونس، فإنني أعتقد أن بإمكاننا مواصلة الضغط على الحكومة هناك لبذل المزيد. لكن الوضع في ليبيا حيث تستمر المعارك وحيث لا توجد قوانين ولا حكومة، فإن الاتحاد الأوروبي يرى أنه من الصعب الآن السيطرة على تدفق اللاجئين الليبيين على الدول الأوروبية".

وأبلغ المشرع الأوروبي "راديو سوا" أن الوضع في ليبيا سيحتل أيضا صدارة المواضيع التي سيناقشها البرلمان مساء الاثنين، وقال: "لقد تسبب الوضع في ليبيا في إثارة مشاكل في عدة مناطق أخرى، مثل مشكلة الهجرة التي تعاني منها إيطاليا، و من المؤكد أننا سنبحث في اجتماعنا ما يحدث في ليبيا".

يذكر أنه منذ بداية العام الجاري وصل حوالي 23 ألف مهاجر غير شرعي أغلبهم تونسيون إلى السواحل الإيطالية.
XS
SM
MD
LG