Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يقول تنديد مجلس التعاون بالتدخل الإيراني تم بإيحاء من واشنطن


أكد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الاثنين أن بيان مجلس التعاون الخليجي الذي يندد بالتدخل الإيراني في المنطقة "اعتمد بضغط من الولايات المتحدة وحلفائها"، وطالب بـ"رحيل القوات الأجنبية "من البحرين.

وقال احمدي نجاد في مؤتمر صحافي بمناسبة رأس السنة الإيرانية الجديدة "لا نعطي أي قيمة قانونية لهذا الإعلان الذي اعتمد تحت ضغط من الولايات المتحدة وحلفائها".

وأضاف "من المشين إرسال قوات، اسحبوها" موجها الحديث إلى السلطات السعودية والإماراتية التي أرسلت قوات إلى البحرين لمساعدة السلطات في إعادة النظام وإنهاء التظاهرات والاعتصامات التي نظمها محتجون معظمهم من الشيعة الذين يشكلون غالبية سكان هذه المملكة الخليجية التي تحكمها عائلة سنية.

مجلس التعاون يندد بالتدخل الإيراني

وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الذين اجتمعوا في ساعة متأخرة من مساء الأحد في الرياض، نددوا بقوة بـ"التدخل الإيراني السافر" في شؤون المنطقة.

واتهمت دول الخليج في البيان الختامي لاجتماع المجلس إيران بـ"التآمر على أمنها الوطني وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها ولمبادئ حسن الجوار والأعراف والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي" .

وقد رد احمدي نجاد على هذا الموقف الخليجي مكررا دعوة دول مجلس التعاون إلى "عدم الوقوع في فخ" الولايات المتحدة التي رأى أنها تسعى لتقسيم بلدان المنطقة.

وأكد الرئيس الإيراني أن "تدخل الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة يهدف إلى إنقاذ الرأسمالية والنظام الصهيوني الذي يوشك على الانهيار".

وقال "كونوا واثقين، سيكون هناك قريبا شرق أوسط جديد من دون النظام الصهيوني ومن دون الوجود الأميركي واتباعه".

انتقاد حكومة البحرين

إلى ذلك، جدد الرئيس الإيراني انتقاداته "للحكومة البحرينية التي ارتكبت عملا مشينا من خلال قتل شعبها".

واقترح على القادة العرب في المنطقة "الاستماع إلى مطالب شعوبهم" و"تنظيم انتخابات" بهدف "تفادي المشاكل".

ولكن الرئيس الإيراني أعلن دعمه لحليفته سوريا التي شهدت خلال الأيام الماضية تحركات احتجاجية سقط خلالها قتلى وجرحى.

وقال "إنها الشؤون الداخلية لسوريا. سوريا صديقتنا إننا واثقون بان الحكومة والشعب السوريين سيحلان مشاكلهما في جو من التفاهم والهدوء".

ودعا قادة الخليج إلى التعاون مع إيران عوضا التعاونه مع الغربيين، قائلا "انظروا إلى الخارطة وسترون مع من تتكلمون. الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون محكومون بالرحيل، إيران أفضل صديقة لكم في المنطقة".

وتأتي انتقادات احمدي نجاد لمجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية والبحرين وقطر والإمارات وسلطنة عمان والكويت بعد انتقادات حادة وجهتها دول عدة من المجلس إلى طهران.

نفي الاتهام بأن لإيران شبكة تجسس

واستند وزراء مجلس التعاون في اتهاماتهم إلى التصريحات الإيرانية الداعمة للتظاهرات في البحرين وتنديد طهران بإرسال قوات من درع الجزيرة للمساعدة على احتواء الاحتجاجات واكتشاف شبكة تجسس لصالح إيران في الكويت.

وفي هذا الموضوع الأخير، نفى احمدي نجاد أن يكون لإيران شبكة تجسس في الكويت كما اكدت السلطات الكويتية، قائلا إن "هذا التأكيد لا معنى له على الإطلاق". وأضاف "من الواضح أن أياد خارجية تريد زرع الخلاف وافتعال المشاكل" بين الكويت وإيران.

وقبل الاجتماع الوزاري لمجلس التعاون الخليجي، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أن التوتر السائد حاليا على علاقات إيران ودول الخليج العربية نتيجة "لمؤامرة غربية وصهيونية"، وطالبت "شعوب المنطقة جعل وحدة العالم الإسلامي أولوية".
XS
SM
MD
LG