Accessibility links

logo-print

اغتيال ممثل ومخرج عربي إسرائيلي في جنين


قتل المخرج العربي الإسرائيلي جوليانو مئير خميس على يد مجموعة من المسلحين الملثمين عندما كان في سيارته قرب مسرح الحرية الذي أسسه في جنين بالضفة الغربية.

وذكر شهود عيان أن المسلحين فروا من موقع الحادث، إلا أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض تعهد بالعثور على المتورطين في اغتيال مئير خميس الناشط المؤيد للفلسطينيين، واصفا الجريمة بأنها انتهاك جسيم للقيم الإنسانية وتتنافى مع أخلاق الشعب الفلسطيني.

وأشار فياض إلى أنه أصدر تعليمات للأجهزة الأمنية للعمل من أجل القبض على الجناة ومحاكمتهم مشددا على أنه "لا يمكن التهاون في التعامل مع هذه الجريمة أو غيرها. كما لا يمكن السماح ولا تحت أي ظرف من الظروف بالفلتان والعبث بالأمن".

وكان القتيل، الذي ولد لأم يهودية وأب عربي، يعيش في حيفا وجنين بالتناوب وسبق له أن تلقى عدة تهديدات بالقتل في أعقاب تأسيسه مسرح الحرية.

وقد شارك مئير خميس، البالغ من العمر 52 عاما، مساء الأحد في افتتاح مهرجان أيام المنارة المسرحي في رام الله بمسرحية الكراسي للكاتب يوجين يونسكو بمشاركة ممثلين فلسطينيين.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة يديعوت أحرونوت في العام الماضي، قال مئير خميس إنه يخشى على حياته غير أنه تساءل "ما هو الخيار الذي لدي؟ هل أهرب؟ أنا لست برجل هارب". لكنه أضاف أن هناك من يكره أن يتولى رجل فيه عرق يهودي أحد أهم المشاريع في الضفة الغربية، واصفا ذلك بأنه عنصرية.

كما قال مئير خميس خلال المقابلة "بعد كل هذا العمل في المخيم سيكون من المؤسف جدا أن أموت برصاصة فلسطينية".
XS
SM
MD
LG