Accessibility links

وفد من الاتحاد الأوروبي يتوجه إلى بنغازي للقاء المعارضة الليبية


يصل إلى بنغازي اليوم الثلاثاء موفدون من الاتحاد الأوروبي وذلك في إطار جهود الدول الغربية لتحسين الاتصالات مع معارضي الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

وقال متحدث باسم مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد كاثرين آشتون إن الوفد سيلتقي كبار الشخصيات في المعارضة الليبية شرقي البلاد.

يأتي ذلك في وقت عرض فيه التلفزيون الحكومي الليبي لقطات حية للزعيم القذافي يحيّ فيها أنصاره خارج معسكر باب العزيزية في طرابلس.

وهو أول ظهور علني للعقيد القذافي منذ 22 مارس/آذار الماضي.

"القذافي يجب أن يتنحى"

في غضون ذلك، أبلغ رئيس وزراء مالطا لورنس جونزي نائب وزير الخارجية الليبية عبد العاطي العبيدي بأنه يجب على معمر القذافي وعائلته التخلي عن السلطة.

وكان العبيدي قد وصل إلى مالطا بعد أن أجرى مباحثات الاثنين مع المسؤولين في تركيا.

غير أن طرابلس ردت على طلبات التنحي بإبداء استعداده للتفاوض حول أي شكل من أشكال الإصلاح السياسي كالانتخابات والاستفتاء ولكنها لن تتفاوض على رحيل العقيد معمر القذافي، لأنه صمام أمان البلاد حسب وصفها.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم "نحن مستعدون للحل السياسي حتى لو تضمن مطالب نعتبرها في صميم الشأن الداخلي الليبي. هناك سياسيون ورجال حكومات حول العالم يأتون إلينا معتقدين أنهم قادرون على تقرير مصير ليبيا، ونحن نرفض ذلك. لكننا الآن نريد أن ننقذ ليبيا من الحرب الأهلية، فإننا نريد الإصغاء للجميع، نحن نستمع إلى المقترحات ونقول: نعم سنحاول جهدنا من اجل لقائكم في منتصف الطريق".

صعوبة التكهن بموعد انتهاء الأزمة

في هذه الأثناء، قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا عبد الله الخطيب إنه من الصعب التكهن بموعد انتهاء الأزمة في ليبيا.

وأضاف في حديث له أمام مجلس الأمن الليلة الماضية أن المجلس الانتقالي في بنغازي أطلعه على رؤية المعارضة الليبية لمستقبل البلاد.

وقال "الأولوية الأساسية هي إعادة الشرعية الدستورية بواسطة الاستفتاء على المبادئ والواجبات التي يجب أن تتوفر في ديموقراطية سياسية كما دعوا إلى الازدهار الاقتصادي والتنمية".

معدات لحماية المدنيين

في لندن، كشف وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ عن أن المساعدات البريطانية للمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا تقتصر على معدات الاتصالات، مؤكدا أنه لم يتم تزويد المعارضة الليبية بأي أسلحة.

وقال هيغ "كما أوضحت لمجلس العموم الأسبوع الماضي فإننا لا ننخرط في تسليح قوات المعارضة. نحن مستعدون لتقديم معدات غير قاتلة ستساعد في حماية أرواح المدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية، واعتبارا منا لحاجة المجلس الوطني الانتقالي الموقت إلى معدات اتصال فإن مجلس الأمن القومي قرر اعتباراً من يوم أمس (الاثنين) تزويده بالمعدات".

ودعا هيغ مساعدي الزعيم الليبي معمر القذافي للتخلي عنه.

سحب المقاتلات الأميركية

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن الولايات المتحدة طرحت على المعارضة الليبية بواعث قلقها بشأن أنباء تفيد بحصول القاعدة على أسلحة في شرق ليبيا.

كما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها رفعت العقوبات المفروضة على وزير الخارجية الليبية السابق موسى كوسا على أمل أن يشجع هذا القرار غيره من كبار المسؤولين في نظام القذافي على الانشقاق.

في هذه الأثناء، سحب الجيش الأميركي الاثنين المقاتلات التي تشارك في الحملة الدولية في ليبيا بعد أن تولى حلف شمال الأطلسي مسؤولية العمليات.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون الكابتن دارن جيمس أنه لم تعد أية مقاتلة أميركية تقوم بأية طلعة، مشيرا إلى أن المقاتلات ستبقى مستعدة للتدخل "في حال طلب الحلف الأطلسي ذلك".

عزم كويتي بالاعتراف بالمعارضة

عربياً، أعلنت الكويت عزمها الاعتراف قريباً بالمجلس الانتقالي الليبي باعتباره الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي.

XS
SM
MD
LG