Accessibility links

غارة جوية للناتو على البريقة والثوار بصدد بيع شحنة نفطية بقيمة 120 مليون دولار


شنت طائرات حلف شمال الأطلسي "ناتو" غارة جوية يوم الثلاثاء على قوات موالية للعقيد معمر القذافي شمال مدينة البريقة التي تشهد معارك شرسة بين الثوار والقوات الحكومية، وذلك في وقت يترقب فيه الثوار وصول ناقلة نفط إلى ميناء طبرق لنقل أول شحنة نفطية لحسابهم والتي ينتظر أن تصل قيمتها إلى 120 مليون دولار.

وقال العقيد أبو محمد الضابط بقوات المعارضة لرويترز وهو يرتدي زيه العسكري لقد "قصفت ضربة جوية مركبتين للعدو."

وذكر شهود عيان أن الغارة شنتها طائرات لحلف الناتو ووقعت على مسافة نحو 30 كيلومترا شرق ميناء البريقة النفطي.

وأضاف الشهود أن الغارة لم تسفر عن سقوط ضحايا بسبب تمكن الجنود الذين كانوا بداخل المركبتين من الفرار.

وبحسب الشهود، فقد تصاعد الدخان من بقايا الشاحنتين المحملتين بمدافع آلية قرب مدخل المنطقة السكنية الشرقية في البريقة الجديدة.

يأتي هذا بينما أبدى المعارضون الذين يقاتلون قوات القذافي في الشرق علامات تنم عن قدر أكبر من التنظيم والتحرك بقدر أكبر من الحذر مدعومين بالضربات الجوية الغربية كما أبدوا مقدرة على الاحتفاظ بسيطرتهم على الأراضي لفترات أطول، بعد أن تمكنت قوات القذافي في السابق من اجبارهم على التراجع شرقا بعد أن اقتربوا من مسقط رأس الزعيم الليبي في سرت.

"جحيم" مصراتة

وفي مدينة مصراتة ثالث أكبر المدن الليبية، وصف فارون من المدينة التي تعد آخر معقل رئيسي للمعارضة في غرب ليبيا المدينة بأنها "جحيم"، وقالوا إن قوات القذافي تستخدم الدبابات والقناصة في مهاجمة السكان وان الجثث متناثرة في الشوارع كما امتلأت المستشفيات بالمصابين.

وقال عمر بوبكر وهو مهندس عمره 40 عاما، اصيب برصاصة في ساقه ونقلته منظمة إغاثة فرنسية إلى ميناء صفاقس التونسي "يجب أن تزور مصراتة لترى مذبحة القذافي، فالجثث في الشوارع والمستشفيات تغص بالمصابين."

وبدوره قال عبد الله العشيب الذي يعاني من جروح خطيرة في الحوض والمعدة وإصابة بطلق ناري في الساق "يمكن أن أعيش أو أموت لكنني أفكر في عائلتي وأصدقائي الذين تقطعت بهم السبل في جحيم مصراتة."

وأضاف أن قوات القذافي "تستخدم الدبابات ضد المدنيين" معتبرا أن "القذافي مستعد لقتل كل من هم هناك" في مصراتة.

وتحدث شهود عيان لوكالة رويترز عن "مذبحة" قامت بها قوات القذافي في مصراتة معقل المتمردين الرئيسي بغرب ليبيا.

وفي طرابلس، بدأ بعض سكان العاصمة الذين يعانون من نقص الوقود ومن الوقوف في طوابير طويلة للحصول على سلع أساسية في التحدث علنا عن قرب سقوط القذافي.

وقال أحد سكان المدينة طالبا عدم نشر اسمه إن "أهل الشرق سيجيئون إلى هنا ربما خلال أسبوعين... لكن الناس يشعرون بالخوف الآن."

إلا أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي قال في تصريحات صحافية يوم الثلاثاء عما إذا كان العقيد القذافي سيطرد من السلطة "سوف ترون"، وذلك بعد يوم على أنباء بشأن مقترح من سيف الإسلام وشقيقه الساعدي بشأن تولي الأول السلطة من والده في مرحلة انتقالية يتعهد خلالها بإجراء إصلاحات سياسية، الأمر الذي رفضه المجلس الانتقالي الممثل للثوار.

أول حمولة نفطية للثوار

وفي هذه الأثناء، ينتظر الثوار الليبيون في الشرق وصول أول ناقلة نفطية لنقل النفط من شرق ليبيا الخاضع لسيطرة الثوار وبيعه في صفقة قد تصل قيمتها إلى 120 مليون دولار.

وقالت ميشيل بوكمان الخبيرة في الأسواق في نشرة "لويدز ليست" الصادرة في لندن إن "ناقلة نفط ستصل خلال النهار إلى مصب نفطي قرب طبرق" مشيرة إلى أن "حجم هذه الناقلة يوازي مليون برميل بترول".

وبحسب الأسعار الحالية للنفط فإن سعر هذه الشحنة يبلغ حوالى 120 مليون دولار.

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها الثوار الليبيون، الذين يسيطرون على العديد من المرافئ النفطية في شرق البلاد، بتصدير النفط الليبي وذلك بعد أن تعهدت الحكومة القطرية بتسويقه في الخارج لصالحهم.

تركيا تنفي حدوث انفراجة

وفي هذه الأثناء، قال مسؤولون أتراك يسعون للتوصل لوقف اطلاق النار في القتال الدائر في ليبيا يوم الثلاثاء إنه لا تلوح في الأفق انفراجة للخلاف بين طرفي الصراع بشأن بقاء أو رحيل الزعيم الليبي معمر القذافي.

والتقى وزير الخارجية التركية أحمد داود اوغلو مع مبعوث من حكومة القذافي يوم الاثنين لاجراء محادثات بشأن شروط عامة لوقف اطلاق النار وإيجاد حل سياسي للصراع الليبي، كما أنه من المتوقع أن يزور وفد من المعارضة انقرة في الأيام المقبلة لإجراء محادثات مماثلة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية إن "موقف الجانبين متصلب... يصر طرف المعارضة على رحيل القذافي ويقول الطرف الآخر إن القذافي يجب ان يبقى، لذا لم تحدث انفراجه بعد."

وعقب اجتماعه مع داود اوغلو في ساعة متأخرة من مساء أمس غادر نائب وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي إلى مالطا، بعد أن كان قد زار في وقت سابق اثينا لشرح موقف حكومته.

XS
SM
MD
LG