Accessibility links

logo-print

قلق من دخول بضائع ملوثة إشعاعيا من اليابان أو الدول المجاورة لها



دعا مواطنون في كربلاء الجهات الحكومية المعنية إلى تكثيف الجهود لمنع إدخال بضائع ملوثة إشعاعيا قد تكون قادمة من اليابان أو من دول مجاورة لها، على خلفية الأنباء عن تصاعد نسب الإشعاعات النووية الناجمة عن تضرر محطة فوكوشيما النووية بفعل الزلزال الذي ضرب اليابان في وقت سابق.

وأعرب المواطنون عن القلق حيال تصاعد نسبة الإشعاعات النووية المنبعثة من مفاعل فوكوشيما الياباني، مؤكدين أن العراق يستورد معظم بضائعه من هذه الدول، مما يزيد الخشية من ورود بضائع ملوثة بمواد مشعة إلى البلاد.

ويعتقد بعض المواطنين أن المنافذ الحدودية لم تثبت خلال السنوات الماضية قدرتها على منع دخول بضائع تالفة، وهو ما يجعل عملية دخول البضائع المشعة إلى البلاد أمرا ممكنا جدا، على حد رأيهم.

بدورها دعت اللجنة الاقتصادية في مجلس كربلاء وزارة التجارة والتجار العراقيين إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمنع إدخال بضائع ملوثة إشعاعيا، بحسب رئيس اللجنة طارق الخيكاني.

يشار إلى أن جهاز التقييس والسيطرة النوعية كشف الشهر الماضي عن التعاقد مع شركتين فرنسية وسويسرية للإشراف على فحص البضائع الداخلة إلى البلاد.

تقرير مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG