Accessibility links

البيت الأبيض يؤكد رغبة أوباما في إغلاق سجن غوانتانامو


كرر البيت الأبيض يوم الثلاثاء تعهده بإغلاق سجن غوانتانامو رغم القرار الصادر بمحاكمة المتهمين الخمسة في اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 في القاعدة الأميركية بجزيرة غوانتانامو الكوبية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "إننا ما زلنا نريد إغلاق غوانتانامو لأن إغلاقه مصلحة وطنية".

وكان وزير العدل إريك هولدر قد أعلن أمس الاثنين أن المتهمين باعتداءات 11 سبتمبر/أيلول سيحاكمون أمام محكمة عسكرية استثنائية في غوانتانامو وليس أمام محكمة مدنية في نيويورك، كما أعلنت إدارة أوباما في السابق.

وتقول السلطات الأميركية إن قرار محاكمة المتهمين، وأبرزهم خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات سبتمبر/أيلول، أمام محكمة عسكرية في غوانتانامو قد تم اتخاذه بسبب قرار للكونغرس يقضي بمنع نقل المعتقلين في غوانتانامو إلى الأراضي الأميركية لمحاكمتهم.

يذكر أن الرئيس أوباما كان قد تعهد بعد أيام قليلة على توليه الرئاسة في شهر يناير/كانون الثاني عام 2009 بالعمل على إغلاق سجن غوانتانامو في غضون عام من ذلك التاريخ، إلا أنه لم يف بهذا الوعد حتى الآن رغم الانتقادات الحقوقية.

وواجه أوباما معارضة جمهورية لنقل نزلاء السجن إلى سجون أميركية لمحاكمتهم أمام القضاء المدني وإغلاق غوانتانامو بسبب مخاوف أمنية دفعت الكونغرس إلى التصويت لصالح منع أي تمويل حكومي لنقل نزلاء من السجن إلى الأراضي الأميركية لمحاكمتهم.

XS
SM
MD
LG