Accessibility links

logo-print

خطوة كبيرة لريال مدريد نحو نصف نهائي دوري أبطال أوروبا


قطع النادي الملكي أكثر من نصف الطريق نحو بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 2003 وذلك بفوزه على ضيفه توتنهام 4 - صفر.

واستعاد ريال مدريد في المبارة خدمات كريستيانو رونالدو بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن مباراة خيخون، كما عاد مارسيلو إلى التشكيلة التي بدأها مورينيو في ظل غياب بنزيمة، في حين لعب انخيل دي ماريا منذ البداية بعد أن حام الشك حول مشاركته بسبب الإصابة.

في الجهة المقابلة، استعاد مدرب توتنهام هاري ريدناب خدمات الجناح المميز غاريث بايل الذي لعب أساسيا كما حال المدافع وليام غالاس وذلك بعد تعافيهما من الإصابة، فيما استبعد ارون لينون عن التشكيلة الأساسية قبيل انطلاق اللقاء بسبب المرض فلعب بدلا منه جيرماين جيناس.

وكانت بداية صاحب الأرض مثالية اذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 عبر رأسية من اديبايور الذي وصلته الكرة اثر ركلة ركنية نفذها الألماني مسعود اوزيل.

ثم تعقدت مهمة الضيوف بعد ربع ساعة فقط عندما رفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه المهاجم بيتر كراوتش اثر خطأ على مارسيلو، ليكمل اللقاء بعشرة لاعبين، دون أن يمنعه ذلك من الانطلاق نحو الهجوم وتهديد مرمى ايكر كاسياس من تسديدة لبايل هزت الشباك الجانبية لمرمى أصحاب الأرض، الذين ردوا بفرصة اخطر عندما حول سيرخيو راموس الكرة برأسه من الجهة اليمنى إلى القائم البعيد بعد تمريرة من مارسيلو فارتقى لها اديبايور دون أن يتمكن من إيداعها الشباك من مسافة قريبة جدا.

ثم غابت الفرص عن المرميين وسط تحفظ ريال في انطلاقاته الهجومية تخوفا من هدف مفاجئ، وجاء الهدف الثالث عندما لعب مارسيلو كرة عرضية من الجهة اليسرى بعد ركلة ركنية فوصلت إلى اديبايور الذي ارتقى عاليا ووضعها برأسه بعيدا عن متناول الحارس البرازيلي غوميش (57).

ووجه ريال الضربة القاضية لضيفه في الدقيقة 72 عندما سجل دي ماريا الهدف الثالث بكرة صاروخية من الجهة اليمنى إلى يمين الحارس غوميش، الذي اهتزت شباكه للمرة الرابعة في الدقيقة 88 عبر رونالدو الذي وصلته الكرة بعد تمريرة من كاكا الذي دخل في الشوط الثاني مع هيغواين، فسددها في شباك الفريق اللندني.
XS
SM
MD
LG