Accessibility links

logo-print

طائرات إسرائيلية تقصف مصنعا للبلاستيك ومسلحين شرق مدينة غزة


أصيب أربعة فلسطينيين بينهم امرأتان أحداهما حامل بجروح متوسطة مساء الثلاثاء في غارتين جويتين إسرائيليتين شرق مدينة غزة، وفقا لمصادر طبية وشهود عيان.

وأعلن أدهم أبو سلمية، المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ التابعة لوزارة الصحة في حكومة حماس، أن"حصيلة الإصابات في القصف المروحي الإسرائيلي على المناطق الشرقية من غزة هو أربع إصابات بينهم سيدتان أحداهما حامل".

ووصف أبو سلمية الإصابات بـ"المتوسطة".

وذكر أحد شهود العيان أن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت مصنعا للبلاستيك شرق غزة ما أدى إلى نشوب حريق فيه ووقوع إصابات فيما شنت غارة جوية ثانية على مجموعة من المسلحين في نفس المنطقة.

إسرائيل تقول إن الغارة استهدفت نفقين

ومن ناحيته، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن غارة جوية استهدفت "نفقين للإرهاب" وهي عبارة يستعملها العسكريون الإسرائيليون في إشارة إلى الأنفاق التي يحفرها الناشطون الفلسطينيون للقيام بأعمال خارج الحدود مع إسرائيل.

وكانت مصادر طبية فلسطينية أعلنت الثلاثاء أن فلسطينيا قتل في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة على مقربة من معبر ايريز بين القطاع الفلسطيني وإسرائيل.

ويسود توتر على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة بعد أن شهدت المنطقة تصعيدا بسبب إطلاق رشقات من قذائف الهاون من شمال غزة على جنوب إسرائيل.

وردت إسرائيل بغارات وقصف في أسوأ تصعيد منذ الحرب الإسرائيلية على غزة بين ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009 لوقف إطلاق الصواريخ منه على أراضيها الجنوبية، وقتل فيها 1400 فلسطيني.

دعوة في إسرائيل لجولة مواجهة أخرى

من جهة أخرى، دعا وزير الأمن الإسرائيلي السابق اسحق أهارنوفيتش الحكومة الإسرائيلية إلى إنزال ضربة شديدة بالفلسطينيين في قطاع غزة، وعدم السكوت عن تهديدات الفصائل الفلسطينية التي، وصلت إلى ضواحي تل أبيب، حسب تعبيره.

وقال أهارونوفيتش خلال زيارته أمس إلى بلدة سديروت المحاذية لغزة وهو من حزب إسرائيل بيتنا، اليميني المتطرف إن إسرائيل تسير في مسار صدام مع الفلسطينيين.

ونصح الوزير الإسرائيلي السابق سكان سديروت بالاستعداد لما أسماها جولة أخرى من المواجهات مع الفلسطينيين.

اغتيال مخرج اشتهر بدفاعه عن الفلسطينيين

على صعيد آخر، اجتاحت الشارع الفلسطيني موجة من الغضب والذهول بسبب اغتيال المخرج الإسرائيلي جولياني مير خميس الذي اشتهر بالدفاع عن قضايا الفلسطينيين.

وقال مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي في تقرير له إن "الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت عددا من الأشخاص المشتبه في تورطهم بمقتل المخرج والفنان جولياني مير خميس في جنين.
وقد أدت تلك العملية إلى موجة من الاستياء والغضب في الشارع الفلسطيني كما قال زكريا الزبيدي من قادة كتائب الأقصى السابقين ومن الأصدقاء المقربين لجولياني.
وقد وصف الاغتيال بأنه اغتيال سياسي بسبب ما يحمله جولياني من فكر ضد الاحتلال الصهيوني.
بينما وصفت منى أبو بكر مسؤولة الإعلام في مسرح الحادث في حيفا حيث كان يعمل المخرج القتيل بأنه ما حدث عمل جبان وكان له وقع الصاعقة على الجميع.
وقالت مصادر أمن إسرائيلية إنها لا تستبعد أن تكون جهات إسلامية متطرفة في جنين تقف وراء اغتيال المخرج جولياني مير خميس."

XS
SM
MD
LG