Accessibility links

محاكمة عدد من رموز نظام حسني مبارك من بينهم وزيرا الإسكان والداخلية


قرر النائب العام المستشار عبد المجيد محمود الثلاثاء حبس وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجرى معه بمعرفة النيابة في قضية اتهامه ووزير المالية السابق يوسف بطرس غالي بتحقيق منفعة مالية لممثل إحدى الشركات الألمانية.

وقد اتهم العادلي بأنه أسند إلى ممثل تلك الشركة الألمانية توريد خمسة ملايين من لوحات السيارات المعدنية بسعر 40 جنيها للوحة الواحدة، بما يزيد عن التكلفة الفعلية للوحة بمبلغ 20 جنيها بشكل أضر بأموال أصحاب السيارات المتعاملين مع إدارات المرور حيث وصل إجمالي الضرر 92 مليون جنيه.

وأوضح النائب العام المساعد المستشار عادل السعيد أن نيابة الأموال العامة العليا استدعت حبيب العادلي الثلاثاء بحضور محاميه، وقامت باستجوابه بشأن تلك الواقعة، ووجهت إليه الاتهامات حول ارتكابه لتلك الواقعة.

يذكر أن العادلي يحاكم على خلفية تهم أخرى تتعلق بالتربح وغسل الأموال، وقتل المتظاهرين السلميين.

لجنة لبحث بلاغات ضد مبارك

كما أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرارا بتشكيل لجنة قضائية لفحص البلاغات المقدمة ضد الرئيس السابق محمد حسني مبارك وأفراد عائلته المتعلقة بتضخم ثرواتهم.

وتأتي هذه الخطوة لتهدئة الشارع المصري بعد أن دعت قوى سياسية مصرية للاحتجاج على تأخر محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وعائلته.

وقال نائب رئيس المركز العربي للدراسات العربية والإستراتيجية مختار غباشي لـ"راديو سوا" إن المجلس العسكري الأعلى أمام امتحان صعب بسبب هذه القضية.

الاستماع لأقوال جمال مبارك وزكريا عزمي

ويبدأ جهاز الكسب غير المشروع الأسبوع القادم برئاسة مساعد وزير العدل لشئون الجهاز المستشار عاصم الجوهري، في الاستماع إلى أقوال جمال مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك في قضية اتهامه بتحقيق كسب غير مشروع.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الجهاز سوف يستمع الخميس كذلك إلى أقوال رئيس ديوان رئيس الجمهورية زكريا عزمي في ضوء التقارير التي أعدتها مباحث الأموال العامة بشأن حجم ثروته وثروة زوجته.

مظاهرة في ميدان التحرير

في غضون ذلك، أفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة ممدوح عبد المجيد أن المئات تجمعوا بميدان التحرير للتأكيد على مطالب الثورة ومحاكمة رموز النظام السابق واسترداد الأموال التي حولت خارج البلاد.

وأتت هذه التظاهرة قبل تظاهرة أخرى دعت إليها قوي سياسية وشباب الثورة يوم الجمعة للتأكيد على هذه المطالب.

من جانبه، دعا وزير العدل محمد عبد العزيز الجندي الأطراف السياسية في مصر إلى الاستمرار في التظاهرات لحماية الثورة على حد قوله.

وقال الجندي في حوار تليفزيوني إن هذه التظاهرات التي تنطلق يوم الجمعة من كل أسبوع تسهم في إعطاء زخم لمطالب الإصلاح.

واعتبر المسؤول المصري أن الثورة المصرية نجحت في إزاحة النظام السابق مشيرا إلى أن أحد أسباب حالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد هي رغبة بعض شخصيات النظام السابق في الانتقام أو محاولة فرض أشياء معينة على الحكومة المصرية.

XS
SM
MD
LG