Accessibility links

غيتس يصل السعودية لعقد محادثات تركز على الوضع في الخليج واليمن


وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الأربعاء إلى الرياض في ثالث زيارة لمنطقة الشرق الأوسط خلال أقل من شهر حيث يلتقي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وذلك في ظل تزايد المخاوف الأميركية والسعودية إزاء تدهور الأوضاع في اليمن المجاور.

وقال جيف موريل المتحدث باسم غيتس إن "إيران ستكون في صلب المحادثات" التي سيقوم بها الوزير الأميركي في السعودية.

وأضاف أن المحادثات ستركز على "التهديد الذي تمثله إيران للمنطقة أو الدور الذي تلعبه مؤخرا ومحاولتها الاستفادة من حالة التململ في المنطقة".

وتنظر كل من دول الخليج والولايات المتحدة إلى إيران على أنها عامل مخل بالاستقرار في هذه المنطقة الحيوية على مستوى تزويد العالم بالنفط.

ومن المتوقع أن تتطرق مباحثات غيتس مع العاهل السعودي كذلك إلى التعاون العسكري بين البلدين والوضع في اليمن.

وترى واشنطن أن اليمن يشكل أهم مصدر للتهديدات الإرهابية في المنطقة، فيما يشكل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب المتحصن في اليمن تهديدا للسعودية.

ويعتبر لقاء غيتس بالملك عبد الله الأول منذ عودة العاهل السعودي إلى المملكة في 23 فبراير/ شباط الماضي بعد غيابه للعلاج والنقاهة.

وتتزامن زيارة غيتس للمملكة مع حالة من التوتر في العلاقات بين واشنطن والرياض منذ قيام الرئيس باراك أوباما بمطالبة الرئيس المصري السابق حسني مبارك بمغادرة السلطة الأمر الذي اعتبره المسؤولون السعوديون تخليا من الولايات المتحدة عن صديق يعتمد عليه ارتبط بعلاقات عسكرية ودبلوماسية مع واشنطن لعقود.

وكان غيتس قد أقر بوجود توتر في العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية إلا أنه أصر على أن "الشراكة بين البلدين تظل قوية".

يذكر أن واشنطن والرياض كانتا قد وقعتا في العام الماضي اتفاقا لبيع اسلحة أميركية للمملكة بقيمة 60 مليار دولار تشمل طائرات F-15 و190 مروحية وصواريخ وقنابل متنوعة ومعدات عسكرية أخرى مع تحديث 70 طائرة من 84 طائرة F-15 تملكها السعودية.
XS
SM
MD
LG