Accessibility links

logo-print

تقارير إسرائيلية تقر بمسؤولية الجيش عن غارة جوية في السودان


أقرت تقارير إسرائيلية يوم الأربعاء بمسؤولية الجيش الإسرائيلي عن شن غارة جوية في مدينة بورتسودان أسفرت عن مقتل شخصين.

وبينما رفض الجيش الإسرائيلي التعليق رسميا على الواقعة أو الإقرار بالمسؤولية عنها، فقد أكد وزير الخارجية السودانية علي احمد كرتي أن حكومة الخرطوم لديها "أدلة تشير إلى أن الهجوم شنته إسرائيل".

وتابع كرتي في تصريحات للصحافيين "إننا متأكدون بالكامل من هذا، إلا أننا لا نعرف السبب" وراء هذه الغارة.

وردا على سؤال حول هوية الضحيتين، أجاب "لا نعلم من كانوا هؤلاء الناس، فقد كانوا مجرد مواطنين سودانيين عائدين من المطار".

من ناحيتها، قالت صحف ووسائل إعلام إسرائيلية إن هذه الغارة الجوية نفذها الجيش الإسرائيلي.

وعنونت صحيفة يديعوت أحرونوت "الجيش الإسرائيلي شن هجوما على السودان".

وأوضحت الصحيفة نقلا عن وسائل إعلام أجنبية أن "الطائرات الآتية من البحر الأحمر قامت بتصفية رجال ملاحقين في إفريقيا".

أما صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو فكان عنوانها "تصفية في السودان".

بدورها عنونت صحيفة معاريف عددها بهجوم غامض الليلة الماضية في السودان، مشيرة إلى أن مسؤولين إسرائيليين رفضوا التعليق على الموضوع.

وكان مسؤول في الحكومة السودانية قد أعلن أن شخصين قد قتلا إثر هجوم استهدف سيارة صغيرة متجهة من مطار بورتسودان باتجاه المدينة.

وأضاف المسؤول أن "طائرة مجهولة الهوية جاءت من البحر الأحمر وعادت بعد الضربة التي شنتها مساء الثلاثاء"، إلا أنه لم يحدد هدف الضربة أو هوية القتيلين.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي كان قد اتهم بشن غارات مماثلة في عام 2009 في السودان استهدفت قوافل يشتبه في أنها تهرب أسلحة إلى حركة حماس.

XS
SM
MD
LG