Accessibility links

logo-print

خطة مصرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من قمح الخبز خلال عامين


أكد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري أيمن أبوحديد الأربعاء إمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتي من قمح الخبز في مصر خلال العامين القادمين، حسبما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال أبوحديد إأن "إنتاج البلاد من قمح الخبز هذا العام يقدر بنحو ثمانية ملايين طن فيما يبلغ حجم الاستهلاك لهذا الغرض نحو تسعة ملايين طن،" مضيفا أن "تحقيق الاكتفاء الذاتي يتم برفع إنتاجية الفدان من القمح من 18 إردبا إلى 24، وزراعة 3.1 مليون فدان بالقمح على مستوى الجمهورية وتحسين التقاوي والإرشاد الزراعي".

وأضاف أن مصر "تفقد سنويا 20 بالمئة من محصول القمح منذ الحصاد وحتى الاستهلاك" مشيرا إلى أن تقليص هذا الفاقد يتطلب "زيادة المخازن والصوامع المغطاة والمجهزة لاستيعاب كميات القمح المنتجة لاسيما وأن الصوامع بحالتها الراهنة لا تستوعب أكثر من مليون ونصف مليون طن قمح فقط".

وأوضح الوزير حرص الدولة على دعم الفلاح وزيادة دخله، مشيرا إلى أن الحكومة تشترى طن القمح من المزارعين بسعر 2350 جنيها وتقوم ببيعه للمخابز بسعر 160 جنيها للطن لإنتاج رغيف الخبز المدعم بخمسة قروش، أي بفارق يتراوح مابين 2000 إلى 2200 جنيه للطن.

وفي سياق متصل، أوضح أبو حديد أن "الأراضي التي تم سحبها من المستثمرين غير الجادين، والذين خالفوا شروط التعاقد سيتم منحها لصغار المزارعين وشباب الخريجين اعتبارا من الآن."

وأشار الوزير إلى أنه قد تم وقف تخصيص أراض جديدة للمستثمرين لمدة ستة أشهر لحين الانتهاء من حصر الأراضي الجديدة لأغراض الزراعة وخاصة بطريق مصر-الإسكندرية الصحراوي، ومصر-الإسماعيلية، ومصر -أسيوط الغربي.

وحول التعدي على الأراضي الزراعية بالوادي والدلتا، أكد أبوحديد أنه "لا تهاون مع التعدي على الأراضي الزراعية سواء بالبناء أو التبوير."

وأوضح الوزير أن مساحة الأراضي التي تم التعدي عليها خلال الثلاثة أشهر الماضية "بلغت ستة آلاف فدان بالبناء بجانب التبوير والإضرار بنحو 15 ألف فدان أخرى،" مشيرا إلى أن السلطات قامت بحصر 100 ألف حالة تعدى وبناء على الأراضي الزراعية، يتم حاليا اتخاذ الإجراءات لإزالتها وعودتها للزراعة مرة ثانية.

وأشار أبوحديد إلى أنه تمت إعادة هيكلة فروع بنك التنمية والائتمان الزراعي لتقديم الخدمات والقروض للمزارعين والمعدات الزراعية بسهولة ويسر للفلاح، مما سينعكس إيجابا على تطوير هذا القطاع الحيوي بشكل ملموس خلال الفترة القادمة، حسبما قال.

XS
SM
MD
LG