Accessibility links

المركز الثقافي الإسلامي بكاليفورنيا يقيم معرضا عن المرأة


عرض المركز الثقافي الإسلامي في شمال كاليفورنيا أعمال ثلاث فنانات تخصصن تحديدا في فنون الخط العربي وركزن في أعمالهن على الآيات القرآنية.

وقال جيسون فان بووم مدير التسويق والتنمية في المركز الثقافي الإسلامي بشمال كاليفورنيا في مقابلة مع "راديو سوا" أجراها خالد هريدي إن "المعرض ركز على أعمال ثلاث فنانات في منطقة خليج سان فرانسيسكو، يولين أهمية لفنون الخط العربي" مشيرا إلى أن المركز خصص شهرا لعرض أعمال كل فنانة منهن.

وأضاف أن عرض أعمال الفنانات الثلاث رافقه ندوات ومحاضرات لتوضيح أهمية أعمالهن والفكرة الرئيسية التي تتناولها مشيرا إلى أن المركز نظم على هامش كل معرض ندوة مسائية مفتوحة قامت فيها كل فنانة بدعوة أي شخص يهتم بأعمالها بغرض مناقشة هذه الأعمال مع اختيار أعمال بعينها من جانب كل فنانة لتوضيح فلسفتها فيها.

وأكد أن المعرض شهد مشاركة كبيرة من مختلف أطياف المجتمع في منطقة شمال كاليفورنيا بما في ذلك الكثير من غير المسلمين.

وتحدث فان بووم عن إمكانية الانتقال بهذه الأعمال من كاليفورنيا إلى أماكن أخرى وربما متاحف في جميع أرجاء الولايات المتحدة مؤكدا أن المركز يجري اتصالات مع عدد من المنظمات في منطقة خليج سان فرانسيسكو ذات تأثير واضح على التيارات الفنية في الولايات المتحدة لهذا الغرض.

وقال "إننا نأمل أن نجري اتصالات أخرى في هذا العام مع عدد من المراكز في جميع أنحاء البلاد، كما نخطط لتنظيم معارض في بعض المتاحف".

وعن المشاركة في المعرض، تقول سلامة أراستو إحدى الفنانات الثلاث اللاتي عُرِضت أعمالهن في المركز، إن إعداد الأعمال التي شاركت بها في المعرض بدأ منذ العام الماضي وركزت في اختياراتها على تلك التي صورت فيها آيات قرآنية تتناول المحبة والسلام بين البشر.

واستهلت أراستو حديثها في مقابلة مع "راديو سوا" بالتعريف بالاسم الذي حمله المعرض وهو السيدات والكلمة.

وقالت إنها بدأت هذه السلسلة الجديدة في العام الماضي وأطلقت عليها اسم كلمات الحكمة، وبدأت بمجموعة من الآيات القرآنية عن التكاتف والحب والسلام بين البشر.

وعن مدى أهمية هذه العروض في الساحل الغربي للولايات المتحدة قال فان بووم "إن هذا المعرض مهم للغاية لأنه يعادل النظرة الأميركية بشكل عام إلى الإسلام التي تأخذ منحى سياسيا، وتركز على جوانب فيها الكثير من المبالغة والتشويه، لذلك فإن معرضنا يركز على الجانب الفني للإسلام الذي قد يكون ملهما للإبداع".

وتقول أراستو إن هذا العامل هو ما دفعها لإنتاج تلك الأعمال والمشاركة في المعرض مشيرة إلى أنها "بدأت تلك الأعمال على أمل أن يُقِدر غير المسلمين القرآن وأن يفهموه لاسيما أن هناك الكثير من المشاكل المثيرة للجدل التي وقعت العام الماضي في أميركا تتعلق بالإسلام".

وتابعت أراستو قائلتا "أنا لست ناشطة سياسية، فكل ما أردت فعله هو إنتاج هذه الإعمال التي تركز على التعاليم الإلهية بصورة مختلفة".

وعن تفاعل الجمهور مع الأعمال، قالت أراستو إنها محظوظة لأن عددا من غير المسلمين قاموا بزيارة معرضها مما مكنها من طرح رويتها والأفكار التي تحملها أعمالها عليهم مشيرة إلى أن المعرض "وفر للفنانين المسلمين مساحة للتعبير عن أرائهم وعرض أعمالهم".
XS
SM
MD
LG