Accessibility links

1 عاجل
  • وفاة رائد الفضاء الأميركي جون غلين الخميس عن عمر يناهز 95 عاما

سفراء السعودية وقطر وعمان يسلمون الرئيس اليمني دعوة رسمية للمشاركة في اجتماع يعقد بالرياض بحضور المعارضة


تصاعد التوتر في اليمن الاربعاء غداة اتهام القائد العسكري المنشق علي محسن الأحمر الرئيس اليمني بمحاولة اغتياله في الوقت الذي تابع فيه مئات الآلاف تحركهم في الشارع لاسقاط النظام وصعدت القوى الدولية ضغوطها لنقل السلطة في اليمن بسرعة.

وفي حين تعرب الولايات المتحدة عن استعدادها لمواصلة تعاونها في مكافحة الارهاب مع خلف محتمل، التقى وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس في الرياض العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يبدي قلقه حيال بروز القاعدة في اليمن.

وسار مئات الآلاف في تظاهرات ضخمة يوم الاربعاء في مدينة تعز جنوب صنعاء التي تشهد تحركات حاشدة لليوم الرابع على التوالي وسط شلل كامل للحياة فيها.

وقد قتل متظاهر وأصيب 30 آخرون بجروح ليل الثلاثاء الاربعاء اثر تجدد المواجهات مع الشرطة في تعز.

وذكر متظاهرون لوكالة الصحافة الفرنسية أن شخصا قتل بالرصاص وأصيب 30 آخرون على الاقل بجروح في مواجهات مع الشرطة في المدينة ليل الثلاثاء الاربعاء.

وكان 17 شخصا قتلوا الاثنين في المدينة التي تشهد الاربعاء رابع يوم من التظاهرات الحاشدة، مما ينذر بمزيد من المواجهات مع قوات الامن الموالية للرئيس علي عبدالله صالح.

وذكر شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية أن عشرات الآلاف انطلقوا الاربعاء من عدة اتجاهات بما في ذلك من خارج ساحة الاعتصام المطالب باسقاط النظام، باتجاه مبنى المحافظة في وسط المدينة.

وذكر الشهود أن الحياة مشلولة تماما في المدينة والمحلات مغلقة فيما قام المعتصمون بتوسيع رقعة اعتصامهم ونصبوا مزيدا من الخيام.

من جهة أخرى، سلم سفراء السعودية وقطر وسلطنة عمان في صنعاء الرئيس اليمني علي عبد الله صالح رسميا دعوة للمشاركة في اجتماع في الرياض مع المعارضة للخروج من الازمة، حسبما أفادت وكالة الانباء اليمنية.

وذكرت الوكالة أن الرئيس استقبل السفراء الثلاثة الذين نقلوا اليه "قرار الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بدعوة الحكومة واحزاب المعارضة للاجتماع في الرياض من أجل إجراء مباحثات تكفل الخروج من الازمة الراهنة والحفاظ على أمن واستقرار اليمن ووحدته".

وبحسب الوكالة، جدد صالح التأكيد على "ترحيب الجمهورية اليمنية بوساطة الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي" و"الحرص على الحوار الجاد والبناء لتجاور الأزمة الراهنة وتداعياتها".

وكانت المعارضة اليمنية أكدت الثلاثاء ترحيبها بمبادرة مجلس التعاون الخليجي إلا أنها قالت إن أي محادثات يجب أن تحصر بمسألة تنحي صالح وتسليم السلطة فورا.

من جهته، صرح مصدر قريب من قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اليمنية الذي أعلن في 21 مارس/آذار الماضي تأييده ودعمه لثورة الشباب السلمية "أن اللواء علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرعة التقى الأربعاء في مقر قيادته سفراء السعودية وسلطنة عمان والكويت وقطر وبحث معهم جهود ومبادرة دول مجلس التعاون الخليجي والمساعي المبذولة للمساعدة من أجل حل الأزمة اليمنية".

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية "إن اللواء على محسن الأحمر رحب بالدعوة الخليجية لعقد لقاء بين الفرقاء اليمنيين في العاصمة السعودية الرياض وذلك على أساس تحقيق مطالب ثورة الشباب السلمية والمتمثلة في التغيير وبناء دولة يمنية مدنية ديموقراطية تحقق مبدأ المواطنة المتساوية وسلطة النظام والقانون والأمن والأستقرار في اليمن والمنطقة".

وكان مجلس التعاون الخليجي قد قرر الاحد اطلاق وساطة في اليمن، إلا أن هذا البلد شهد منذ ذلك مواجهات جديدة دامية في عدة مدن.

ويأتي تسليم الدعوة رسميا إلى صالح غداة اتهام اللواء اليمني المنشق علي محسن الاحمر الرئيس اليمني بانه سعى إلى قتله عبر تدبير مكيدة الثلاثاء في صنعاء أسفرت عن قتلى وجرحى.

ولم يصدر أي تعليق رسمي حول هذا الاتهام الذي ينذر بتعميق العداء بين الرجلين اللذين كانا يعدان مقربين جدا.

وتصاعدت في هذه الاثناء الضغوط الدولية الرامية الى نقل السلطة بسرعة في اليمن.

واشنطن تدين بقوة أعمال العنف ضد المتظاهرين

وأعلن المتحدث باسم البيت الابيض الثلاثاء أن الولايات المتحدة "تدين بقوة" اعمال العنف الحكومية ضد متظاهرين في اليمن جرت خلال الايام الاخيرة محذرا الرئيس علي عبد الله صالح بالاسم.

وقال المتحدث جاي كارني في بيان إن "الولايات المتحدة تدين بشدة استعمال القوة من قبل القوات الحكومية اليمنية ضد متظاهرين في صنعاء وتعز والحديدة خلال الايام الماضية".

واضاف كارني أنه "يتعين على الرئيس صالح أن يجد حلا مع المعارضة للحائط المسدود بما يؤدي إلى تغيير سياسي على المدى القصير بشكل منظم وسلمي".

وأضاف "يحق لليمنيين التظاهر سلميا ونذكر الرئيس علي عبد الله صالح بأن من مسؤوليته تأمين الامن لليمنيين الذين يمارسون حقا يضمنه القانون الدولي في التعبير عن آرائهم السياسية".

لندن تدين العنف الأعمى

من جهتها، أدانت لندن "العنف الاعمى" الذي قالت إن قوات الامن اليمنية تمارسه بحق المتظاهرين ودعت إلى اجراء اصلاحات سريعة واجراء انتخابات حرة في هذا البلد.

ورأى وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ في بيان أن "عملية انتقالية طويلة" قد "تزيد من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي وتؤدي إلى اعمال عنف جديدة لا طائل منها".

وأضاف هيغ في بيانه "يجب أن يقول الرئيس صالح بوضوح أنه مستعد للبدء فورا في عملية شاملة للانتقال السياسي"، داعيا إلى وضع "خارطة طريق من أجل انتخابات حرة ومتوازنة".

إيطاليا تطالب بمرحلة من الاصلاح

أما وزارة الخارجية الايطالية فتمنت على صالح "البدء باسرع وقت بحوار بناء مع اولئك الذين يطالبون بشكل سلمي ببداية مرحلة جديدة من الاصلاح".

كما دعا الاتحاد الاوروبي صالح إلى البدء بعملية الانتقال السياسي "من دون تاخير".

منظمة العفو الدولية تحذر

وحذرت منظمة العفو الدولية من جهتها من أي اتفاق يسمح لمرتكبي أعمال العنف التي اوقعت عشرات القتلى في صفوف المتظاهرين في اليمن خصوصا يوم "الجمعة الدامي" الذي سقط خلاله 52 محتجا بالرصاص، بالافلات من العقاب.

وقالت المنظمة التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان ومقرها لندن إن "المجتمع الدولي يجب أن يلعب دورا اكثر فعالية اذا ما كان سيتسنى لليمنيين محاسبة مرتكبي عمليات القتل الدموية التي اقترفت في اليمن في الاسابيع الاخيرة".

XS
SM
MD
LG