Accessibility links

كلينتون تطالب القذافي بوقف إطلاق النار وسحب قواته والرحيل من ليبيا


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء إن على الزعيم الليبي معمر القذافي تنفيذ وقف إطلاق النار وسحب قواته من المدن التي احتلتها بالقوة وأن يتخلى عن السلطة ويرحل عن ليبيا.

جاء ذلك ردا على سؤال بشأن رسالة من القذافي للرئيس أوباما.

وقالت كلينتون إن القذافي يعرف ما يتعين عليه فعله وهو أن يكون هناك وقف لإطلاق النار وسحب قواته من المدن التي احتلتها بالقوة.

من جانب آخر، حث المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى غرياني الحكومة التركية على اتخاذ موقف واضح تجاه نظام معمر القذافي وتوضيح ما إذا كانت تريد أو لا تريد تنحيه.

وقال الغرياني في مقابلة صحافية أجراها في بنغازي "بالأمس أعلنت الحكومة التركية أن نظام القذافي يتحرك في الخفاء وفي ظروف غامضة وهذا ليس بيانا واضحا تماما. هل يريدون له مغادرة البلاد؟ أو أنهم مستعدون لمساعدته على البقاء لمرحلة انتقالية؟ الأمر الذي رفضه الشعب الليبي".

وقال غرياني خلال المقابلة إن محادثات جرت بين أعضاء المجلس الوطني الانتقالي ومبعوث أميركي وآخر من الاتحاد الأوروبي.
وأضاف "جاء بالأمس مبعوث من الاتحاد الأوروبي، وجاء مبعوث أميركي أيضا، وعقدا اجتماعات مع أعضاء المجلس الوطني الانتقالي، ولكن تفاصيل تلك الاجتماعات لم يتم إعلانها".

يذكر أن المجلس الوطني الانتقالي يستعد لإرسال موفد إلى أنقرة خلال الأيام القليلة المقبلة لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

نائب جمهوري يحاول لقاء القذافي

من ناحية أخرى، أعلن النائب الأميركي الجمهوري السابق كورت ولدن الأربعاء عبر صحيفة نيويورك تايمز أنه موجود في ليبيا بدعوة من مقربين من القذافي وأنه سيحاول لقاءه، الأمر الذي وصفته إدارة أوباما بأنه مبادرة خاصة.

وقال ولدن في مقال في الصحيفة "هدفنا هو لقاء العقيد القذافي اليوم وإقناعه بالتنحي عن السلطة".

وأضاف النائب السابق 1987-2007 أنه على رأس وفد خاص تلقى دعوة من مدير مكتب القذافي، موضحا أن إدارة أوباما وأعضاء في الكونغرس على علم بزيارته.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية إن ولدن "لا يحمل رسالة" من إدارة أوباما.

وأضاف "لا اعرف إن كان ذلك سيساعد أم لا".

ولم تعلن واشنطن عن مسعى رسمي للتحاور مع معسكر القذافي. وكان الدبلوماسي كريس ستيفنز قد وصل الثلاثاء إلى بنغازي كموفد لدى الثوار وللاطلاع على أهدافهم.

وقال ولدن إن على بلاده أن تلعب "دورا حاسما في مساعدة الليبيين على تشكيل حكومة جديدة" وإقناع القذافي بالتخلي عن السلطة هي الخطوة الأولى.

وشدد على ضرورة وقف إطلاق النار قائلا "التقيته ما يكفي من المرات لكي أعرف أن القصف لا يكفي لحمله على الرضوخ".

وقال نظام القذافي إنه مستعد للحوار شرط أن يلقي الثوار السلاح.

ودعا ولدن إلى الحوار بين القذافي والمعارضين وتشكيل لجنة مكلفة التفكير في المستقبل المؤسساتي لليبيا.

وقال إن سيف الإسلام يمكن أن "يلعب دورا بناء" في هذه المهمة.

لكن المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار رفض الاثنين فكرة أن يتولى سيف الإسلام قيادة الفترة الانتقالية.

القذافي يستخدم السكان دروعا بشرية

ميدانيا، قال مسؤولون في حلف شمال الأطلسي الأربعاء إن الزعيم الليبي معمر القذافي يستخدم المواطنين دروعا بشرية في صد الهجمات الجوية على قواته في الوقت الذي أعربت المعارضة الليبية المسلحة فيه عن غضبها تجاه ما اعتبرته بطئا من جانب القوات الغربية في دعم زحفها على الطريق الساحلي المهم.

وقد استعدت قوات المعارضة قليلة الخبرة والتدريب في معاقلها في الشرق الليبي لاستعادة الأراضي التي خسرتها في تراجعها أمام قوات القذافي الأقوى تسليحا. وتحدثت قوات المعارضة عن معارك عنيفة ناحية الغرب من خط المواجهة في اجدابيا حيث يسعى الجانبان إلى إنهاء حالة الجمود في الحرب الدائرة في ليبيا.

وقال محمد المصرفي العضو في وحدة القوات الخاصة التابعة للمعارضين إن الاشتباكات بدأت في السادسة صباحا بالتوقيت المحلي بعد أن تلقت قوات القذافي إمدادات وتحركت شرقا خارج ميناء البريقة النفطي على بعد 80 كيلومترا من اجدابيا.

إلا أن حلف شمال الأطلسي رفض شكاوى المعارضة المسلحة من تناقص الهجمات الجوية التي تشنها طائرات الحلفاء قائلا إنه فك الحصار عن مصراتة في الغرب لكنه أقر بأن جيش القذافي اثبت أنه هدف مخادع ويملك الكثير من الموارد.

XS
SM
MD
LG