Accessibility links

تقرير للبنك الدولي يؤكد قدرة السلطة الفلسطينية على إدارة دولة مستقلة


أصدر البنك الدولي تقريرا الخميس قال فيه إن السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة محمود عباس قادرة على إدارة دولة مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة عند قيامها بالرغم من أن آفاق النمو الاقتصادي ما زالت متواضعة.

وفي التقرير الذي نشر قبل اجتماع الدول المانحة في بروكسل، كشف البنك الدولي عن تحسن في الإدارة المالية للسلطة الفلسطينية واعتبر أن خدمات الصحة والتعليم هي في مستوى دول المنطقة.

وجاء في التقرير "في حال حافظت السلطة الفلسطينية على أدائها في إقامة المؤسسات والخدمات العامة، ستكون في موقع جيد لإقامة دولة في أي وقت في مستقبل قريب".

وكشف البنك الدولي مع ذلك أن آفاق النمو الاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة ما زالت "متواضعة" طالما أن إسرائيل لم ترفع القيود عن وصول الموارد الطبيعة وعن الأسواق".

وحذر خصوصا من الوضع في قطاع غزة حيث البطالة تتخطى الـ37 بالمئة من الشريحة العاملة وحيث كان 71 بالمئة من سكانه في عام 2009 يعتمدون على المساعدة الاجتماعية.

وحقق الاقتصاد الفلسطيني في الضفة الغربية نموا بمعدل 8,5 بالمئة في عام 2009 بفضل الاصلاحات الاقتصادية وتخفيف القيود الاسرائيلية والمساعدات الدولية.

وفي عام 2010، وصلت نسبة النمو في الضفة الغربية وقطاع غزة معا إلى حوالي حوالي 8 بالمئة خصوصا بفضل المساعدات الأجنبية.

يشار إلى أن مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين للتوصل إلى حل يقوم على دولتين مستقلتين، متوقفة حاليا. ولا يريد الفلسطينيون استئناف المفاوضات بدون صدور قرار بوقف الاستيطان الأمر الذي ترفضه الحكومة الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG