Accessibility links

logo-print

تبادل القصف بين غزة وإسرائيل بالتزامن مع أول زيارة لعباس إلى القاهرة منذ تنحي مبارك


أعلنت مصادر طبية إسرائيلية أن شخصين على الأقل قد جرحا الخميس أحدهما في حالة خطيرة إثر إصابتهما بصاروخ أطلق على ما يبدو من قطاع غزة وسقط على حافلة خارج قرية تعاونية (كيبوتز) جنوب إسرائيل.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن قذائف أخرى لا تزال تسقط في المنطقة، بينما قالت مصادر أمنية إن صاروخا مضادا للدبابات أطلق من منطقة بالقرب من مدينة غزة سبب هذا الضرر.

وأعلنت مصادر فلسطينية بعد ذلك أن دبابات إسرائيلية قامت بقصف منطقة شرق غزة.

وأعلن ادهم ابو سلمية المتحدث باسم لجنة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس "استشهاد محمود المناصرة (50 عاما) وإصابة خمسة بينهم طفلة في القصف المدفعي الإسرائيلي شرق حي الشجاعية".

وفي جنوب قطاع غزة أطلقت المدفعية الإسرائيلية عدة قذائف شرق مدينة خان يونس أسفرت عن سقوط جريح، كما أطلقت أربع قذائف على الأقل على شرق مدينة رفح مما أدى إلى وقوع إصابتين، وفقا لأبو سلمية الذي قال إن جميع الإصابات متوسطة الخطورة.

محادثات عباس في القاهرة

وفي شأن آخر، أجرى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الخميس محادثات في القاهرة مع رئيس الوزراء المصري عصام شرف ووزير الخارجية نبيل العربي، خلال أول زيارة يقوم بها إلى مصر منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.

وبحث عباس مع شرف مجمل تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية خاصة ملف المصالحة والجهود المبذولة لرأب الصدع وتعزيز الوحدة الوطنية، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

كما تناول اللقاء الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية بشأن عملية السلام مع اقتراب عقد اجتماع اللجنة الرباعية الدولية فضلا عن العلاقات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والمصري.

وأوضحت الوكالة أن محادثات عباس مع وزير الخارجية المصرية نبيل العربي تناولت الاتصالات الجارية لدفع عملية السلام المتعثرة إلى الأمام، والجهود المبذولة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

ونقلت الوكالة عن العربي التأكيد على استمرار دعم مصر للشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة والمشروعة، فيما قالت إن عباس أشاد من جانبه بالدعم المصري للقضية الفلسطينية .

من ناحية أخرى أجرى عباس محادثات مع رئيس جهاز المخابرات العامة مراد موافي ومساعديه أيضا تناولت موضوع عدم التزام دولة إسرائيل بوقف الاستيطان والوفاء بمتطلبات عملية السلام بالإضافة إلى عدة قضايا أخرى، بحسب الوكالة ذاتها.

XS
SM
MD
LG