Accessibility links

logo-print

تعثر جهود إقرار الموازنة الأميركية يهدد بقطع رواتب أعضاء الكونغرس و800 ألف موظف حكومي


أعلن رئيس مجلس النواب العضو الجمهوري جون بينر يوم الخميس أنه وأعضاء المجلس لن يحصلوا على رواتبهم في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع البيت الأبيض حول الموازنة الفدرالية التي ينذر عدم إقرارها بوقف تمويل الحكومة الفدرالية وتسريح الموظفين غير الأساسيين ومنع الرواتب عن نحو 800 ألف موظف حكومي.

وقال بينر في مقابلة مع شبكة ABC الأميركية إن "أعضاء الكونغرس الذين تم انتخابهم من قبل الناخبين بالإضافة إلى موظفي الحكومة الفيدرالية سيتم اقتطاع أجورهم خلال الأيام القادمة في حال تم إغلاق الحكومة الفدرالية".

وأضاف أنه سينظر إلى الترتيبات الواجب اتخاذها لحرمان أعضاء مجلس النواب من رواتبهم في حال إغلاق الحكومة الفدرالية.

ومن ناحيتها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مسألة وقف الرواتب والأجور لأعضاء الكونغرس خلال فترة إغلاق الحكومة قد أثارت جدلا واسعا خلال الفترة الأخيرة خصوصا وأن حدة الخلاف بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري قد زادت على خلفية مطالب جمهورية باقتطاع عدة مليارات من بنود الانفاق في الميزانية والخلاف مع الديموقراطيين حول حجم هذه الاستقطاعات والبرامج التي ينبغي تخفيض ميزانيتها.

وأضافت أن أعضاء الكونغرس يدركون جيدا أن الحصول على رواتبهم في وقت ينهون فيه عمل نحو 800 ألف موظف فدرالي من دون دفع رواتبهم سوف يؤثر بشكل سلبي على نظرة الرأي العام للكونغرس.

وتواصل إدارة الرئيس باراك أوباما والأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ من جانب مفاوضاتها مع الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب من جانب آخر لتمرير الموازنة التكميلية للعام المالي الحالي وتضييق هوة الخلاف بين الجانبين حول الاستقطاعات التي يطالب بها الجمهوريون والتي تنذر في حال عدم التوصل لاتفاق بشأنها بوقف الحكومة عن العمل اعتبارا من منتصف ليل الجمعة.

XS
SM
MD
LG