Accessibility links

المعارضة الليبية: حلف شمال الأطلسي شن غارة على قواتنا بالخطأ


قال عبد الفتاح يونس قائد قوات المعارضة بشرق ليبيا يوم الخميس إن غارة جوية على موقع للمعارضة يبدو أنها وقعت دون قصد من جانب قوات حلف شمال الأطلسي، لكنه قال إنها لم تسبب توترا بين الجانبين.

وقال معارضون مصابون نقلوا إلى مستشفى في أجدابيا في شرق ليبيا الخاضع لسيطرة المعارضة يوم الخميس إنهم تعرضوا لغارة من جانب حلف شمال الأطلسي على شاحنات ودبابات خارج ميناء البريقة.

وقال يونس في مؤتمر صحافي إن المعارضة لا تشكك في نوايا حلف الأطلسي لأنه موجود لمساعدة المعارضة والمدنيين. لكنه أشار إلى أن المعارضة في حاجة للحصول على بعض الإجابات على ما حدث يوم الخميس.

وأضاف أن المعارضة ستفترض أنها كانت غارة من حلف الأطلسي بطريق الخطأ أو "نيران صديقة".

وقال يونس إن مقاتلي المعارضة أعلنوا مقتل خمسة. وكان عدد القتلى المعلن حتى الآن أربعة إلى جانب 14 مصابا وخمسة مفقودين.

أنباء عن دخول قوات القذافي مدينة أجدابيا

وفي نفس السياق، قال التلفزيون الليبي الحكومي يوم الخميس إن أفراد قوات معمر القذافي دخلوا مدينة أجدابيا، لكن اثنين من سكان المدينة الواقعة في شرق البلاد قالوا لرويترز في وقت لاحق إنه لا توجد دلائل على وجود قوات موالية للزعيم الليبي.

وعرض التلفزيون الحكومي لقطات لجنود مسلحين في منطقة صحراوية وقال إن قوات القذافي ألقت القبض على بعض المعارضين المسلحين واستولت على بعض دباباتهم.

الإمارات تستقبل مسؤولا في المعارضة الليبية

على صعيد آخر، استقبلت دولة الإمارات العربية المتحدة، حليفة الولايات المتحدة والتي شاركت بـ12 طائرة حربية لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا، الخميس المسؤول الكبير في حركة المعارضة الليبية محمود جبريل.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إن محمود جبريل المكلف الشؤون الخارجية داخل المجلس الوطني الانتقالي الليبي أجرى محادثات مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان حول التطورات في ليبيا.

والمجلس الوطني الانتقالي ومقره بنغازي في شرق ليبيا هو الهيئة السياسية التي تمثل الثوار الليبيين.

وقالت الوكالة إن جبريل أشاد بالمساعدة الإنسانية الإماراتية للمدنيين الليبيين والجهود التي تبذلها الإمارات لحمايتهم عملا بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973.

وكانت إيطاليا قد اعترفت، بعد فرنسا وقطر، في الرابع من أبريل /نيسان بالمجلس الوطني الانتقالي على أنه "المحاور الشرعي الوحيد في ليبيا".

لجنة الاتحاد الإفريقي الخاصة بليبيا تجتمع في نواكشوط

وفي الشأن الليبي أيضا، أعلن مصدر موريتاني رسمي الخميس أن رؤساء الدول الأعضاء في لجنة الاتحاد الأفريقي حول ليبيا سيجتمعون السبت في نواكشوط "وسيتوجهون بعد ذلك" إلى طرابلس، لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

وتضم هذه اللجنة خمسة رؤساء دول افريقية هم محمد ولد عبد العزيز "موريتانيا" وامادو توماني توريه "مالي" ودنيس ساسو نغويسو "الكونغو" وجاكوب زوما "جنوب افريقيا" ويوري موسيفيني "اوغندا."

وكان أعضاء اللجنة قد أعربوا عن رغبتهم في البدء بالتوجه إلى طرابلس في 20 مارس/آذار، لكنهم لم يتمكنوا بسبب رفض الأسرة الدولية السماح لهم بالذهاب إلى العاصمة الليبية، كما قالوا بعد أول اجتماع عقدوه في نواكشوط في 19 من مارس/آذار.

وطالبوا في ذلك الاجتماع بـ"وقف فوري لكل العمليات الحربية" في ليبيا.

وطالبت اللجنة أيضا بـ"تعاون السلطات الليبية المعنية لتسهيل نقل المساعدات الإنسانية إلى الذين هم بحاجة إليها" وكذلك "حماية الرعايا الأجانب بمن فيهم العمال الأفارقة الذين يعيشون في ليبيا".

XS
SM
MD
LG