Accessibility links

ردود فعل إيجابية من الفصائل الفلسطينية بشأن التهدئة مع إسرائيل


أعلنت وزارة الداخلية في حكومة حماس بقطاع غزة أنها تلقت ردودا إيجابية من الفصائل الفلسطينية بعد مباحثات أجرتها مع هذه الفصائل من أجل وقف إطلاق النار وذلك في مسعى لوقف التصعيد الإسرائيلي على القطاع.

وكان قد أصيب فتى إسرائيلي الخميس بجروح بالغة إثر إطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة، رد عليها الجيش الإسرائيلي بشن سلسلة غارات جوية وبقصف مدفعي عنيف مما أدى إلى مقتل أربعة فلسطينيين وإصابة 34 آخرين بجروح، وإلى انتهاء التهدئة الجديدة بين الطرفين التي لم تدم سوى عشرة أيام.

وكانت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة قد نجحت في إقناع الفصائل الفلسطينية الرئيسية في القطاع في 26 مارس/آذار بتجديد ضمني للهدنة مع إسرائيل شرط أن يتقيد بها الطرفان اثر حصول تدهور اعتبر الأخطر منذ نحو سنتين.

إلا أن سبعة فلسطينيين قتلوا منذ ذلك التاريخ بينهم ثلاثة من مقاتلي حماس وثلاثة من الجهاد الإسلامي في غارات جوية إسرائيلية، مما دفع الحركتان إلى التوعد بالانتقام ولو بعد حين.

وأعلنت مصادر أمنية إسرائيلية أن فتى إسرائيليا أصيب بجروح خطرة إثر إصابة مؤخرة الحافلة الذي كان يستقلها مع تلامذة قرب "كيبوتز نحال عوز" بصاروخ مضاد للدروع. كما أصيب سائق الحافلة بجروح طفيفة.

وأكدت المصادر نفسها أنها المرة الأولى التي يصاب فيها هدف مدني بهذا النوع من الصواريخ.

صواريخ وقذائف هاون تطلق على إسرائيل

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد إن 45 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت على جنوب إسرائيل بعيد إصابة الحافلة، وأصابت إحداها منزلا في عين هشلوشا شرق قطاع غزة من دون وقوع إصابات.

وأفاد مصدر أمني إسرائيلي ومصور لوكالة الصحافة الفرنسية أن نظام القبة الحديدية الإسرائيلي المضاد للصواريخ اعترض للمرة الأولى الخميس صاروخا أطلق من قطاع غزة.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يزور ألمانيا للصحافيين في مطار برلين أنه "بالتأكيد سيواصل بعد عودته إلى إسرائيل الجمعة أخذ كافة التدابير اللازمة لضمان أمن مواطني إسرائيل".

حصيلة القصف الإسرائيلي

وقد أعلن ادهم أبو سلمية المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ التابعة لوزارة الصحة في حكومة حماس أن "حصيلة القصف الإسرائيلي الخميس على القطاع حتى الآن بلغت أربعة شهداء و34 إصابة بينهم مسعفان وأطفال ونساء".

وقد شنت المقاتلات الحربية الإسرائيلية غارة جوية على موقع تدريب لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس شرق مدينة غزة، حسب مصادر فلسطينية.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية عدة قذائف على الحدود الشرقية لمدينة غزة.

وأعلن أبو سلمية "وقوع 17 إصابة على الأقل في القصف الإسرائيلي على مدينة غزة وحدها".

وفي شمال قطاع غزة شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارة على موقع أمني يتبع لحكومة حماس في منطقة التوأم شمال قطاع غزة وغارة أخرى على موقع لكتائب القسام في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، حسب المصادر نفسها.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية أيضا عدة قذائف على ارض خالية بالقرب من بلدة بيت حانون شمال القطاع مما أسفر عن وقوع إصابتين وفقا لأبو سلمية الذي قال إن "مواطنين أصيبا في قصف مدفعي إسرائيلي أيضا شرق جباليا" شمال القطاع.

وفي جنوب قطاع غزة أطلقت المدفعية الإسرائيلية عدة قذائف شرق مدينة خان يونس أسفرت عن سقوط جريح، حسب مصادر فلسطينية.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية أيضا غارة جوية على ارض خلاء شرق مدينة خان يونس، حسب مصادر فلسطينية.

كما أطلقت عدة قذائف على شرق مدينة رفح وعلى الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة.

إطلاق صاروخين على إسرائيل

وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس أنها أطلقت صاروخين على إسرائيل مساء الخميس من قطاع غزة.

وقالت كتائب القسام في بيان صحافي مقتضب إن "كتائب القسام قصفت موقع اسناد صوفا الصهيوني بصاروخي قسام".

ويقع هذا الموقع الإسرائيلي شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

إلا أن حركة حماس رفضت من ناحيتها تحمل مسؤولية العنف ضد إسرائيل حيث أعلن المتحدث باسمها طاهر النونو لوكالة الصحافة الفرنسية "سنقوم بحملة دبلوماسية لشرح من الذي بدأ التصعيد للعالم".

وأضاف النونو "نحن موقفنا ثابت بالضغط على الاحتلال عبر الطرق السياسية لوقف تصعيده ضد قطاع غزة وسندعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه ما يحصل من تصعيد".

وكان المكتب الإعلامي لإسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس المقالة قد قال في بيان أصدره في وقت سابق إن "هنية يجري اتصالات مع الأطراف المعنية لوقف التصعيد على غزة".

وكانت حركة حماس قد بذلت جهودا مكثفة لاستعادة الهدوء بعد فشل الهدنة السابقة إثر مقتل اثنين من جناحها العسكري في قصف جوي إسرائيلي في 16 مارس/آذار.

وأرادت حركة حماس بموقفها هذا تجنب تكرار العملية الإسرائيلية "الرصاص المصبوب" على قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008 حتى يناير/كانون الثاني 2009 التي قتل فيها حوالي 1440 فلسطينيا و13 إسرائيليا.

XS
SM
MD
LG