Accessibility links

logo-print

تزايد مقاومة البكتيريا للعقاقير يستدعي تطوير مضادات حيوية جديدة


تواجه الشركات المصنعة للأدوية تحديا خطيرا يتمثل في عدم تطوير مضادات حيوية جديدة وأكثر فعالية لمكافحة التهديد المتزايد من البكتيريا المقاومة لهذه الأدوية.

وحذر خبراء من خطورة المد المتصاعد للميكروبات المقاومة للعقاقير، مشيرين إلى أن بعض الالتهابات المهددة للحياة قد تعرض العمليات الجراحية وعلاج السرطان وزرع الأعضاء، للخطر.

وقد ذهب بعض الخبراء إلى أبعد من ذلك، محذرين من أنه إذا لم يتم تطوير عقاقير جديدة مضادة للميكروبات في غضون السنوات القليلة المقبلة، فإن مليارات الأشخاص لن يتمكنوا من الصمود أمام بعض الالتهابات البكتيرية القاتلة.

ودفعت هذه التحذيرات بالجمعية الأميركية لمكافحة الأمراض الوبائية إلى الإعلان عن ضرورة تطوير 10 عقاقير مضادة للالتهابات خلال عام 2020.

وأطلق على هذه المبادرة اسم "عشرة من عشرين". وقال نائب رئيس الجمعية الأميركية للأمراض المعدية روبرت غيدوسف "إن مبادرة عشرة من عشرين هو التحدي الذي تطرحه الجمعية الأميركية لمكافحة الأمراض الوبائية على المجتمع الدولي من أجل حثه على التعاون لاختيار مجموعة تعمل معا قد تتكون من مسؤولين حكوميين ورجال صناعة وأكاديميين وصناع القرار، من أجل الخروج بتصور بشأن رزمة الحوافز الصحيحة التي تدفع الشركات الراغبة في تطوير مضادات حيوية جديدة، ومن أجل إيجاد طرق جديدة لإدارة هذه المنتجات على مر السنين".

وانضم المشرعون في الولايات المتحدة إلى الأصوات المطالبة بتكثيف الجهود لمكافحة هذه المشكلة.

بدوره، نبه مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توماس فريدين من تفاقم الأزمة مع الوقت، وقال إنه إذا لم نعمل على تحسين مستوى استجابتنا لهذه المشكلة الصحية وهي مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، قد نجد أنفسنا في عالم ما بعد المضادات الحيوية وحينها قد ينفع عدد قليل أو لا ينفع أبدا التدخل أو العلاج السريري لبعض الالتهابات.

لكن شركات الأدوية تعزو التقصير في تطوير هذه العقاقير إلى نقص العوائد المالية، وترى أن الضغط لإنتاج دواء آمن وفعال أبطأ عملية الإنتاج ووصوله إلى الأسواق.

وأفاد نائب رئيس شركة الأدوية الأميركية Cubist باري أينشتاين بأنه "مع ارتفاع التكاليف وصعوبة إجراء التجارب على أهم الأمراض بات من الصعب جدا الاستمرار في هذا المجال لدرجة أن عددا من الشركات الكبرى انسحبت من مجال تطوير المضادات الحيوية لأنها تشعر بأن الاستثمار فيه غير مجد".

ورغم ذلك يقول خبراء الصحة العامة الأميركيون في الولايات المتحدة إنه تم بالفعل الموافقة على أحد المضادات الحيوية الجديدة، ويأملون بلوغ الهدف بإنتاج تسعة مضادات حيوية أخرى بحلول عام 2020.
XS
SM
MD
LG