Accessibility links

إسرائيل تعلن سقوط ستة صواريخ في الأراضي الإسرائيلية دون وقوع إصابات وغارات جوية انتقامية


أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن ستة صواريخ أطلقت صباح اليوم الجمعة من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية إلا أن انفجارها لم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد "أطلقت ستة صواريخ من شمال قطاع غزة وانفجرت في إسرائيل" في أراض خلاء.

وجاء إطلاق هذه الصواريخ بعد مقتل ناشطين في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في قطاع غزة في غارة جوية إسرائيلية.

وكانت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة قد دعت في وقت سابق إلى هدنة جديدة اثر ارتفاع وتيرة العنف بين القطاع وإسرائيل.

هذا وقد قتل ثلاثة مدنيين فلسطينيين بينهم امرأتان كما أصيب أربعة آخرون بجروح في غارة إسرائيلية استهدفت الجمعة منزلا شرق مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، طبقا لما ذكرته مصادر طبية فلسطينية.

وكانت حصيلة سابقة أوردت مقتل شخص واحد وإصابة شخصين في الغارة.

وقال أدهم أبو سلمية المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس أن "عدد الشهداء في القصف الإسرائيلي على شرق خان يونس ارتفع إلى ثلاثة باستشهاد امرأة وابنتها، إضافة إلى أربع إصابات بينهم فتاة إصابتها بالغة الخطورة".

وأضاف أن "الشهداء هم طلال أبو طه الذي يبلغ من العمر 55 عاما ونجاح قديح البالغة من العمر 45 عاما ونضال قديح البالغ من العمر 21 عاما".

وقال احد شهود العيان إن مقاتلات حربية إسرائيلية شنت غارة جوية على منزل يعود إلى عائلة قديح فيما أطلقت المدفعية الإسرائيلية عدة قذائف في نفس المنطقة.

أشتون تطالب إسرائيل بضبط النفس

هذا وقد دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون اليوم الجمعة الدولة العبرية إلى "ضبط النفس" في قطاع غزة دون أن تندد صراحة بحركة حماس إثر تبني جناحها العسكري هجوما على حافلة مدرسية، مما أثار غضب دبلوماسيين إسرائيليين.

وقال مصدر دبلوماسي إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية "صدمنا بالكلام الذي اختاره الاتحاد الأوروبي بعد الهجمات على مدنيين إسرائيليين وبالأخص بكون إعلان أشتون لا يأتي على أي ذكر لإطلاق حماس صاروخا مضادا للدبابات على حافلة مدرسية إسرائيلية".

وتابع المصدر أن "اختيار كلمات لا تعبر عن رفض صريح لجرائم الحرب التي ترتكبها حماس يوميا، أمر مثير للقلق".

وقد نددت أشتون الجمعة في بيان بـ "تصعيد العنف" في قطاع غزة وذلك بعد إصابة فتى إسرائيلي بجروح خطرة في انفجار صاروخ أطلق من القطاع وردت عليه إسرائيل بقصف وغارات أوقعت ثمانية قتلى فلسطينيين.

وصرحت أشتون في بيان لها "أنا قلقة جدا من تصعيد العنف". كما نددت بشدة بالهجوم الذي استهدف "مدنيين أبرياء" بدون أن تذكر تحديدا أن الهجوم استهدف حافلة مدرسية في جنوب إسرائيل، وبسقوط "مدنيين في غزة" بدون أن تذكر أن بينهم ناشطين من كتائب القسام. ودعت إسرائيل إلى "ضبط النفس".

وقالت أشتون "يجب حماية حياة المدنيين في كل مكان وكل الظروف".

وختمت بالقول "وحده وقف تام لكل أعمال العنف يمكن أن يعيد الهدوء الضروري لوقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة".
XS
SM
MD
LG