Accessibility links

1 عاجل
  • ا ف ب: القوات العراقية تدخل أول أحياء الجانب الغربي لمدينة الموصل

القوات الموالية للقذافي تبدأ في قصف المدخل الغربي لاجدابيا


أطلقت القوات الموالية لنظام معمر القذافي الجمعة عدة قذائف مدفعية على المدخل الغربي لاجدابيا مما أرغم الثوار على التراجع إلى وسط المدينة الواقعة شرق البلاد، بحسب ما ذكره مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف المراسل أن القوات الموالية أطلقت ستة قذائف مدفعية على البوابة الغربية لاجدابيا.

وأدى القصف إلى انتشار الذعر بين الثوار الذين انكأفوا إلى وسط المدينة على بعد سبعة كلم.

هذا ولا تزال اجدابيا الجمعة خاضعة لسيطرة الثوار، بحسب مراسلي وكالة الصحافة الفرنسية.

إلا أن شائعات سرت الخميس بوقوع هجوم وشيك للقوات الموالية أدت إلى فرار آلاف المدنيين والثوار إلى معقل هؤلاء في بنغاري التي تبعد 160 كلم إلى الشمال.

واشنطن توسع العقوبات على النظام الليبي

هذا وقد أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة توسيع العقوبات الأميركية الاقتصادية على النظام الليبي لتشمل أيضا خمسة من أعيان النظام وجمعيتين خيريتين تابعتين لأسرة العقيد معمر القذافي.

احتجاز اثنين من الصحفيين الروس

وفي تطور آخر، أعلنت صحيفة كوسمولسكايا برافدا في بيان لها الجمعة على موقعها الالكتروني أن اثنين من صحافييها محتجزان لدى الثوار الليبيين.

وقال البيان إن "مراسلي الصحيفة ديمتري ستيشين والكسندر كوتس اللذين يعملان حاليا في ليبيا خطفا في الثامن من ابريل/نيسان قرب مدينة اجدابيا".

وأضافت أنهما "نجحا في الإبلاغ عبر الأقمار الصناعية بأنهما أسرا من قبل ممثلين للمعارضة".

وأوضح مسؤول في الصحيفة أنهما في طريقهما إلى بنغازي "عاصمة" الثوار الذين يقاتلون القوات الموالية للعقيد معمر القذافي.

وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن روسيا "قلقة" وطلبت مساعدة دبلوماسية من تركيا وايطاليا لأنهما تملكان قنصليتين عامتين في بنغازي.

لكن لافروف قرر أيضا أن يطلب من الدول الغربية التي تشن ضربات جوية بالتدخل عسكريا لتحريرهما إذا كانت لديها قوات على الأرض.

وقال "سنتوجه إلى قيادة الدول التي تفيد إشاعات أنها تنشر قوات خاصة على الأرض الليبية".

وأضاف "أنها قضية جدية ولن نسمح بتفويت أي فرصة لإطلاق سراحهما".

ألمانيا تساعد إنسانيا

من ناحية أخرى، قالت ألمانيا إنها مستعدة للمشاركة في مهمة إنسانية في ليبيا حتى وان كانت لا تشارك في العمليات العسكرية. جاء ذلك على لسان غيدو ويستيرفيلي وزير الخارجية الذي قال أمام مجلس النواب:"لن تشارك ألمانيا في أي مهمة عسكرية في ليبيا. كما أننا لن نشارك في الحرب في ليبيا في المستقبل. ولكن من وجهة نظري سنساعد في التخلص من نتائج هذه الحرب. فعلى سبيل المثال يمكننا المساعدة في توفير المواد الطبية، أو مثلا في حماية اللاجئين".

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد صرحت في وقت سابق بان برلين مستعدة للمساعدة في عملية إنسانية في ليبيا إذا طلبت الأمم المتحدة من الاتحاد الأوروبي ذلك.
XS
SM
MD
LG