Accessibility links

logo-print

مصادر طبية تقول إن قوات الأمن السورية فتحت النار على المتظاهرين وقتلت عددا من الأشخاص في درعا


قال مصدر في إحدى المستشفيات السورية إن 17 شخصا على الأقل قتلوا في مدينة درعا بجنوب سوريا يوم الجمعة وذلك بعد أن ذكر شهود عيان أن قوات الأمن فتحت النار لتفريق متظاهرين.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" أنه حدث إطلاق نار في درعا من جانب "مسلحين" مما أسفر عن مقتل شرطي وسائق سيارة إسعاف وإصابة عشرات من الشرطة والسكان.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن السورية قتلت ثلاثة محتجين على الأقل يوم الجمعة عندما أطلقت النار على مظاهرة احتجاج في درعا على حكم حزب البعث.

وقال أحد الشهود "رأيت بركا من الدماء وثلاث جثث في الشارع ينقلها أقارب في منطقة المحطة."

وقال نشطاء معارضون سوريون إن أصداء نيران أسلحة آلية ترددت يوم الجمعة أثناء مظاهرة مطالبة بالديموقراطية في ضاحية حرستا بدمشق.

وقال النشطاء لرويترز في اتصال هاتفي إن الاتصالات قطعت عن الضاحية.

وفي مدينة حمص بوسط البلاد قال سكان إن مئات خرجوا إلى الشوارع عقب صلاة الجمعة مرددين هتافات تطالب بالحرية وذلك بعد يوم من إعلان الرئيس بشار الأسد إقالة محافظ حمص في محاولة لاسترضاء الشعب.

وقال شاهد عيان في العاصمة السورية إن قوات الشرطة السورية هاجمت محتجين سنة بالهراوات أثناء خروجهم من مسجد بدمشق يوم الجمعة.

وتصعد الحكومة التي تقودها الأقلية العلوية في سوريا فيما يبدو من جهودها لمنع انتشار الاحتجاجات على حكمها والتي تدعو إلى الديموقراطية.

وقال الشاهد وهو غربي يعيش قرب مسجد الرفاعي في منطقة كفر سوسة بالعاصمة السورية لرويترز "كان من الصعب التمييز بينهم لأن قوات الأمن هذه لا ترتدي زيا موحدا".
XS
SM
MD
LG