Accessibility links

أوباما يعلن التوصل إلى اتفاق بين الجمهوريين والديموقراطيين حول الموازنة


أعلن الرئيس أوباما في وقت متأخر من يوم الجمعة أن كلا من الجمهوريين والديموقراطيين تمكنوا من التوصل إلى اتفاق بشأن خفض كبير في النفقات يجنب الحكومة مطب الإغلاق.

وقال أوباما إن بعض التخفيضات ستكون مؤلمة بالنسبة للأميركيين، لكن البيت الأبيض سيحمي المشاريع ذات الأولوية.

وكان من المتوقع أن تتوقف الحكومة الفدرالية الأميركية عن العمل منتصف ليل الجمعة السبت بالتوقيت المحلي لواشنطن ما لم يتفق الجمهوريين والديموقراطيين في الكونغرس على خفض في الإنفاق الحكومي في الموازنة التي قدمتها إدارة الرئيس أوباما. ولو تعطلت أعمال الحكومة فإن حوالي 800 ألف موظف حكومي سيمنحون إجازة من دون راتب.

ولن يؤثر هذا على الحكومة فقط وإنما أيضا على بعض المحال التجارية وعلى زوار واشنطن العاصمة إذ إن جميع المرافق التي تتلقى تمويلا من الحكومة الفدرالية ستغلق أبوابها أمام الزوار ومنها المتاحف.

وقد تبادل الجمهوريون والديموقراطيون الاتهامات الجمعة بفشل المفاوضات حول الميزانية.

وقال رئيس مجلس النواب جون بينر إن خفض الإنفاق - وليس القضايا الاجتماعية - هو الذي يعرقل التوصل إلى اتفاق لمنع إيقاف التشغيل.

وأضاف "هناك مسألة واحدة فقط تحول دون أن يكون لدينا اتفاق حتى الآن، وهذه المسألة هي الإنفاق، ونحن نقترب من قرار بشأن قضايا السياسة العامة، ولكن أعتقد أن الشعب الأميركي يستحق أن يعرف متى سيكون البيت الأبيض والديموقراطيون في مجلس الشيوخ جديين في شأن خفض الإنفاق".

بدوره، قال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ هاري ريد إن الجمهوريين يريدون أن يتوقف عمل الحكومة لأنهم يريدون حرمان عيادات النساء من التمويل.

وأضاف "الجمهوريون يريدون وقف عمل الحكومة لأنهم يعتقدون أنه لا شيء أهم من منع النساء من الحصول على الفحص الخاص بالسرطان. هذا غير معقول وينبغي أن يشعر الجميع بالغضب... النساء والرجال يجب آن يغضبوا".

وكان ريد يشير إلى مساعي الجمهوريين لخفض الإنفاق على مؤسسة Planned Parenthood التي تقدم خدمات الإجهاض ومنع الحمل وفحص السرطان والعناية الصحية الوقائية والتوعية الجنسية.

XS
SM
MD
LG