Accessibility links

logo-print

قلق يساور الجزائر وجاراتها من دول الساحل بسبب انتقال قسم من العتاد العسكري الليبي إلى تنظيم القاعدة


يثير التمرد المسلح في ليبيا قلقا متزايدا في الجزائر وجاراتها من دول الساحل التي باتت جميعها مقتنعة بان قسما من العتاد العسكري لنظام العقيد معمر القذافي بات بأيدي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأعرب مسؤولون في مكافحة الفرع المغاربي لتنظيم أسامة بن لادن لوكالة الصحافة الفرنسية أن "هناك خطرا كبيرا في أن يتحول تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي إلى أحد اكبر الجيوش في منطقة الساحل".

وأكد المسؤولون أن "أسلحة كثيرة سقطت بين أيدي إرهابيين لا سيما صواريخ ارض-جو" بعد نهب ثكنات نظام القذافي.

وصرح اريك دينيسي مدير المركز الفرنسي للأبحاث حول الاستخبارات الذي عاد لتوه من مهمة في طرابلس برفقة مدير جهاز الاستخبارات الفرنسي السابق ايف بونيه بأن "الخطر حقيقي، وليس مبالغ فيه على الإطلاق".
XS
SM
MD
LG