Accessibility links

الخارجية الأميركية: الهواتف المحمولة والإنترنت ساهمتا في موجات الاحتجاج


قالت وزارة الخارجية الأميركية إن انتشار الهواتف المحمولة وتبادل ملفات الفيديو ساهما في إثارة موجات الاحتجاج الديمقراطية في أرجاء العالم، لكنهما أديا أيضا إلى رد فعل عكسي من جانب الحكومات التي تسعى إلى تعطيل تدفق المعلومات.

وفي هذا الصدد، قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون: "الدول التي تنتهك الحقوق الأساسية الخاصة بالتعبير والتجمع والانتساب تقلص حرية الانترنت، حيث إن أكثر من 40 حكومة تقيد الانترنت بوسائل مختلفة وتراقب الناشطين والمدونين ورسائلهم الإلكترونية".

وأشار تقرير الوزارة حول حقوق الإنسان في العالم لعام 2010 إلى أن السعودية فرضت قيودا على حرية الوصول وانتهكت خصوصية مواطنيها في استخدام الإنترنت وأن الصين فرضت رقابة صارمة على المحتوى وحرية الوصول إلى الانترنت واعتقلت من ينتقدون الحكومة.

كما تطرق التقرير إلى حالة حقوق الإنسان في عدد من الدول ومنها إيران وباكستان وبورما وفنزويلا وروسيا وغيرها.

XS
SM
MD
LG