Accessibility links

اتهام قوات الحسن وتارا وغباغبو بارتكاب مجازر في كوت ديفوار


اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت قوات كل من الحسن وتارا وغباغبو بارتكاب مجازر في غرب كوت ديفوار، مؤكدة أن لديها أدلة تثبت تلك الفظاعات التي سبق وأدانتها الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية.

وفي تقرير نشر في نيويورك أكدت المنظمة أن قوات الرئيس الحسن وتارا المعترف به دوليا قتلت واغتصبت مئات الأشخاص وأحرقت قرى نهاية مارس/آذار في غرب كوت ديفوار.

وأضافت المنظمة أن لديها أيضا أدلة تثبت الفظائع التي ارتكبتها قوات لوران غباغبو رئيس العاج المنتهية ولايته في مجزرة في بلوليكين في 28 مارس/آذار سقط فيها أكثر من 100 رجل وامرأة وطفل يتحدرون من شمال كوت ديفوار والبلدان المجاورة.

وفي 29 مارس/آذار قتل 10 آخرون يتحدرون أيضا من الشمال في غيغلو وثمانية توغوليين في قرية قرب بلوليكين.

وأكدت هيومن رايتس ووتش أنها أجرت مقابلات مع 120 شاهدا على مجازر وأقارب ضحايا عند الحدود بين كوت ديفوار وليبيريا و20 شخصا في قرى غيغلو ودويكوي وبلولكين في اتصالات هاتفية، وأن لديها أدلة جديدة حول إعدامات تعسفية قام بها أنصار لوران غباغبو عندما استولت قوات الحسن وتارا على معاقل الرئيس المنتهية ولايته في غرب البلاد.

وأضافت أن مئات الأشخاص قتلوا في دويكوي بعد سقوط المدينة في29 مارس/آذار.

XS
SM
MD
LG