Accessibility links

مقتل متظاهرين في مصر بطلقات نارية أثناء محاولة الجيش تفريقهم


قتل اثنان من المتظاهرين في مصر كانا قد أصيبا بطلقات نارية، بحسب مصادر طبية السبت ويأتي هذا بالرغم من نفى المجلس العسكري الذي قام بتفريق المعتصمين في ميدان التحرير بالقوة الليلة الماضية استخدامه للرصاص الحي.

وأضاف المصدر الطبي أن القتيلين كانا ضمن 18 مصابا بطلقات نارية. وقال المتظاهرون في وقت سابق أن الجيش أطلق النار في الهواء لتفريق الاعتصام الليلة الماضية.

مطالبة بتنحي المشير طنطاوي

وقد نفى متحدث باسم الجيش لوكالة رويترز ذلك قائلا إن الطلقات كانت فارغة وليست حية. وفي تطور اخراضرم متظاهرون النار في حافلتين واحدة عسكرية وأخرى مدنية في ميدان التحرير بالقاهرة حيث تجمع نحو 200 شخص صباح السبت مطالبين بتنحي المشير حسين طنطاوي كما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

ووضعت الشرطة العسكرية أسلاكا شائكة لاحتواء المتظاهرين بينما تناثرت الحجارة على الأرض.

وقال بعض المتظاهرين إنهم ينوون الاعتصام في ساحة التحرير حتى يتنحى المشير طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تسلم الحكم من مبارك عندما تنحى في الحادي عشر من فبراير/شباط الماضي.

تحذير الخارجين على القانون

واتهم المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية من وصفهم بالخارجين على القانون ومن ضمنهم من ادعوا بانتمائهم للقوات المسلحة، بالقيام بأعمال شغب وترويع المواطنين بميدان التحرير بعد تظاهرة الجمعة، وخرقِ قوانين حظر التجول.

أضاف المجلس العسكري في بيان أن عناصر من وزارة الداخلية وعددا ممن وصفهم بالمواطنين الشرفاء قاموا بالتصدي لأعمال الشغب وتطبيق حظر التجول دون وقوع أي خسائر.

وأكدت القوات المسلحة أنها لن تسمح بأي عمل أو إجراء قد يُضر بأمن ومصلحة الوطن والمواطنين.

أحزاب سياسية تستنكر الاعتداء

وقد استنكرت أحزاب سياسية وقوى وطنية في مصر الاعتداء على بعض المعتصمين في ميدان التحرير الجمعة وناشدت المجلس الأعلى للقوات المسلحة اتخاذ ما يلزم لتهدئة الموقف.

وقد أكدت حركة 6 ابريل الاعتداء أن غالبية المتظاهرين المدنيين هم من أبناء ثورة الخامس والعشرين من يناير ومن بينهم نشطاء سياسيون تم اعتقالهم من ميدان التحرير أثناء فض الاعتصام.
XS
SM
MD
LG