Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

أنباء عن إطلاق قوات الأمن السورية النار على المشيعين في درعا


أطلقت قوات الأمن السورية النار والغاز المسيل للدموع باتجاه مشيعين في مدينة درعا جنوب سوريا التي شيعت السبت قتلى مواجهات الجمعة.

وأصيب عدد من المدنيين المشاركين في التشييع، وذكر شهود عيان أن سلطات الحدود السورية طوقت عددا من المدنيين الذين فروا من المواجهات باتجاه الحدود الأردنية.

وكان الناشط السياسي طه المحمد قد أكد أن قوى الأمن قد شددت إجراءاتها في مختلف مناطق الجمهورية بشكل غير مسبوق وأقامت الحواجز، فيما وجهت دعوات على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك لمواصلة التظاهر.

وعرض التلفزيون السوري لقطات قال إنها لمسلحين يطلقون النار في مدينة حمص ووصفهم بأنهم مجرمون ولصوص، إلا أن المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا قالت إن قوات الأمن السورية قتلت 37 شخصا على الأقل خلال احتجاجات أمس الجمعة في أرجاء سوريا.

ومن جانبه، دعا النائب السوري السابق جورج جبور، السلطات إلى تحمل مسؤوليتها، في قمع من أسمتها العصابات المسلحة.

وقال في لقاء مع "راديو سوا" إن "هناك تأكيدات مستمر من الحكومة السورية بان رجال الأمن لا يحملون السلاح" وهو ما يعني أن "مطلقي الرصاص لم يكونوا تابعين لقوات الأمن".

وأعرب جبورعن اعتقاده بأن الحكومة السورية جادة في نيتها إجراء إصلاحات وأنها فقط تحتاج إلى الوقت وأرجع عدم تحقيق إصلاحات بالشكل الكافي حتى الآن إلى "الروتين والعقلية والبطء".

وكان نحو50 ألف شخص قد شاركوا السبت في تشييع عدد من قتلى درعا الذين سقطوا الجمعة في مواجهات مع قوات الأمن السورية، في حين حمل وزير الخارجية السورية وليد المعلم من وصفهم بـ "المخربين" مسؤولية المواجهات التي حصلت الجمعة.

وأعلن رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان عمار قربي السبت لوكالة الصحافة الفرنسية أن " 37 شخصا لقوا حتفهم الجمعة في سوريا خلال تظاهرات احتجاجية منهم 30 قتيلا في درعا وثلاثة قتلى في حمص وقتيل في دوما وثلاثة قتلى في حرستا".

XS
SM
MD
LG