Accessibility links

logo-print

منظمات حقوقية سورية تعلن مقتل 28 شخصا بنيران قوات الأمن في درعا وحمص


أعلنت منظمات حقوقية يوم الأحد أن 28 شخصا قد لقوا حتفهم أثناء المظاهرات المناهضة للنظام السوري أمس الأول الجمعة من بينهم 26 قتيلا في درعا وقتيلان في حمص.

وقالت هذه المنظمات في بيان لها إن "أجهزة السلطات السورية قامت يوم الجمعة بتفريق التجمعات السلمية في عدد من المحافظات السورية (درعا-حمص) باستخدام العنف المفرط وغير المبرر عبر استخدام الرصاص مما أدى لوقوع عدد من الضحايا".

وأوردت المنظمات في بيانها لائحة بأسماء 28 قتيلا قالت إنهم سقطوا برصاص القوات السورية في درعا وحمص.

وأشار البيان إلى "قيام السلطات السورية باعتقالات تعسفية بحق بعض المواطنين السوريين الذين تجمعوا سلميا في عدد من المدن السورية"، هي حلب، ودمشق، وجبلة واللاذقية والحسكة كما أوردت أسماء 12 شخصا قالت إنهم من المعتقلين.

يذكر أن المنظمات الموقعة على البيان هي المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، واللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)، ولجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا، ومنظمة حقوق الإنسان في سوريا (ماف) والمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا.

وكان نحو 50 ألف شخص قد شاركوا السبت في تشييع عدد من قتلى درعا الذين سقطوا الجمعة في مواجهات مع قوات الأمن السورية، في حين حمل وزير الخارجية السورية وليد المعلم من وصفهم بـ "المخربين" مسؤولية المواجهات التي وقعت الجمعة.

XS
SM
MD
LG