Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تطلب من مجلس الأمن فرض منطقة حظر جوي فوق غزة


صرح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اثر اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للجامعة على مستوى المندوبين الأحد بأنه تقرر "تكليف المجموعة العربية في الأمم المتحدة بطلب عقد جلسة لمجلس الأمن لوقف العدوان على غزة وفرض حظر جوي على الطيران العسكري الإسرائيلي فوق غزة".

من جهتها، أكدت حركة حماس الأحد استعدادها لوقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة مقابل وقف إسرائيل عمليات القصف على أساس "الهدوء مقابل الهدوء".

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس تعقيبا على تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك" نحن لسنا معنيين بالتصعيد، والفصائل الفلسطينية هي في حالة الدفاع عن النفس وعن الشعب الفلسطيني في مواجهة التصعيد الإسرائيلي".

وأضاف أبو زهري "أن الكرة هي في ملعب الاحتلال إذا ما أراد العودة إلى الهدوء، ورسالتنا للاحتلال أن الهدوء مقابله هدوء،" موضحا "نأمل أن يلتقط الاحتلال الرسائل العملية التي وجهتها المقاومة أمس والتي أكدت من خلالها أنها جاهزة للدفاع عن شعبها وان ضبط النفس لا يعني الضعف".

بدورها، أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان صحافي "أنها ملتزمة بالتوافق الفلسطيني حول تهدئة الأمور في قطاع غزة طالما تم الالتزام بوقف كافة أشكال العدوان على أبناء شعبنا".

سرايا القدس ومعادلة القصف بالقصف

وأوضح المتحدث باسم سرايا القدس "أن السرايا وافقت على المقترح الذي تم التوافق عليه برعاية عربية وأوربية لوقف العدوان على أبناء شعبنا، مع الاحتفاظ بحق الرد على أي عملية قد يرتكبها العدو بحق أبناء شعبنا سواء أكانوا مدنيين أو مقاومين".

وأضاف المتحدث "أن هذا الموقف جاء نتيجة الحرص على مصالح شعبنا وعدم إعطاء الفرصة للعدو لشن عملية عسكرية كبيرة على القطاع، وانه جاء من مصدر قوة بعد أن أفشلت المقاومة وعلى رأسها سرايا القدس المعادلة التي حاول الاحتلال فرضها على الشعب الفلسطيني من خلال القتل مقابل الصمت وان المقاومة استطاعت تثبيت معادلة القصف بالقصف والهدوء بالهدوء".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك قد صرح للإذاعة الإسرائيلية العامة الأحد بأن إسرائيل مستعدة لوقف إطلاق النار الذي يستهدف الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، إذا أوقفت هذه المجموعات إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقد ناشد غازي حمد نائب وزير خارجية حماس إسرائيل الالتزام بالهدنة في لقاء أجرته معه الإذاعة الإسرائيلية.

أما رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو فقد توعد برد قوي إذا استمرت الهجمات الصاروخية من قطاع غزة على جنوب إسرائيل. وقال خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته "سياستنا واضحة جدا، وهي أنه إذا استمرت الهجمات التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين وجنود الجيش الإسرائيلي فإن ردنا سيكون أقوى بكثير من تلك الهجمات".

صاروخان يسقطان الأحد جنوب إسرائيل

ميدانيا، قالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخين أطلقا من قطاع غزة سقطا الأحد في جنوب إسرائيل دون وقوع إصابات أو أضرار. وأوضحت الشرطة أن"الصواريخ سقطت في مناطق غير مأهولة".

وانفجر صاروخ في وقت سابق جنوب مدينة عسقلان دون إحداث أضرار، كما سقطت ثلاث قذائف هاون، مما تسبب بانقطاع التيار الكهربائي في المنطقة لعدة ساعات.

وتأتي هذه الصواريخ بعد فترة هدوء خلال الليل امتنع خلالها الجيش الإسرائيلي عن الهجوم.

وكان الجيش الإسرائيلي قد شن عدة هجمات السبت ضد الفصائل المسلحة الفلسطينية في قطاع غزة التي واصلت إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على إسرائيل في المواجهة الأكثر دموية منذ عام 2009.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن18 فلسطينيا قتلوا وجرح قرابة 70 آخرين بعد اندلاع موجة جديدة من العنف الخميس بعد إطلاق صاروخ مضاد للدبابات على حافلة مدرسية أدى إلى إصابة فتى إسرائيلي بجروح خطيرة.

XS
SM
MD
LG